أسرار عمل كشري المحلات

أسرار عمل كشري المحلات ..

الكشري المصري من الأكلات الشعبيه المصرية لتي إشتهرت بدرجة كبيرة ، و يعتبر من الأكلات الإقتصادية ، المشبعة و اللذيذة و التي تحظي بشعبيه كبيرة لدي المصريين علي إختلاف طبقاتهم  ، و هو طبق نباتي بدون أي لحوم مما يؤثر علي كلفته النهائية .

و تشتهر الكثير من المحلات بإعدادة و بالتالي تحاول ست البيت الوصول لنفس المذاق و الطعم ، للحصول علي توفير أكثر ، و ضمان نظافته .

إليك أسرار عمل كشري المحلات  التي ستجعلك محترفة في إعدادة .

  1. عند عمل الكشري قومي أول خطوة بتحضير البصل المحمر المقرمش ، إخلطيه مع القليل من الدقيق و النشا و رشة ملح و حمرية و صفيه بمصفاة .
  2. الزيت الناتج عن القلي ، قومي بإستخدامه بكل المكونات الأخري ، مثل عمل الأرز ، الصلصة ، المكرونة .
  3. اسلقي نوعين من المكرونة ، عقل و إسباجيتي بعد تكسيرها .
  4. بعد سلق المكرونة و تصفيتها ، تخلط مع ملعقة كبيرة من زيت قلي البصل ، حتي تظل طرية و لا تجف ، و بنفس الوقت تحصل علي طعم لذيذ .
  5. من أسرار عمل أرز الكشري ، إستخدام الزيت  الناتج من تحمير البصل في تحضيره ، و أن تكون كمية الشعرية المحمرة نفس كمية الأرز .
  6. يمكنك تسوية الأرز بنفس ماء سلق العدس للحصول علي طعم مميز .
  7. دقة الكشري لا تترك لتغلي كثيرا علي النار ، فقط غلوتين و ترفع ، مكوناتها ليمون ، خل ، ثوم مفروم ، ملح ، كمون .
  8. الكمون و الثوم من أهم الأضافات لعمل الصلصة و الدقة و بدونهم لن تحصلي علي طعم لذيذ .
  9. الصلصة  نضيف عصير الطماطم  المصفي و الصلصة   ، ثم نطشها بالثوم المحمر بالزيت حتي تصير خفيفه ، و تتبل بالملح و الفلفل و قليل من الخل  و تترك لتغلي قليلا ثم ترفع بمجرد الوصول للقوام المطلوب .
  10. عدم المبالغه بسلق العدس حتي لا تنفصل القشرة عن الحبات ، يا دوب 3/4 سوا حتي يظل محتفظ بشكله ،  و يسلق مع رشة كمون و ملح ثم يصفي .
  11. يمكنك تشويح العدس بعد السلق بملعقة زيت حتي يجف الماء منه و يصبح مثل المحلات ..
  12. نقع الحمص من قبل بليله قبل تسويته حتي تسرع عمليه تسويته و يصبح طري ، و يسلق في الماء المضاف له قليل من الملح ، و يمكنك إستخدام الحمص المعلب و شطفه و تصفيته قبل الإستخدام .
  13. يغرف الكشري طبقات كالتالي : أرز ، مكرونة ، عدس بجبة ، بصل محمر ثم الصلصة ، و الحمص ، و توضع الدقه و الشطه بجانب الكشري .
  14. يرص الكشري طبقات و يقدم فورا ساخنا ، فكلما كان تحضير الخطوة الأخيرة لحظة تناول الطعام كلما كان هناك الفرق .