قائمة بأهم العادات الغذائية حول العالم تعرفي عليها

اختلفت الدراسات الاخيرة التي اجريت حول العدد الاصلي لدول العالم ، فبعض الدراسات تؤكد ان عدد الدول 168 دولة و البعض الاخر يقول انها 254 دولة ، بينما الرقم الاكثر رواجا هو 230 دولة ، و اياً ما كان العدد الاصلي للدول فموضوعنا اليوم يخص العادات الغذائية لهذه الدول ، فلكل دولة عاداتها الغذائية التي تميزها عن العادات الغذائية لغيرها من الدول الاخرى ، و لكل دولة ما تعتمد عليه من عناصر غذائية لوجباتها اليومية ، و عند السؤال عن السبب وراء الاعتماد على تلك العناصر دون غيرها تكون الاجابات مختلفة ، فكل شعب يرى ان تلك العناصر هي الاكثر افادة للجسم ، و كذلك هي الاكثر ملائمة لذوق الشعب في الطعام ، فعلى الرغم من اختلاف اذواق الشعوب الا ان لكل شعب الاصناف التي يفضلها عن غيرها مع اختلاف طرق عملها ، لذا فاليوم سوف نذهب معك في جولة للتعرف على تلك الاصناف و مدى افادتها للجسم .

قائمة بأهم العادات الغذائية حول العالم تعرفي عليها :

الدول الافريقية :

اكدت الكثير من الاحصائيات التي اجرت حول هذا الشأن ان العادات الغذائية لدول افريقيا تعتمد على المكسرات كعنصر اساسي ، و من اهم المكسرات التي يعتمدون عليها هي ” الفول السوداني ” ، فهذا النوع من المكسرات يتم ادخاله في الاطعمة بشكل يومي ، اذ اكدت الاحصائيات ان اكثر الدول الافريقية التي تعتمد على الفول السوداني في مختلف وجباتها هي دولة ” غامبيا ” ، حيث يستخدم شعب هذه الدولة الفول السوداني يوميا مع السلطات و الحساء و الياخنة و غيرها من الاطعمة التي يتناولونها بشكل يومي ، و عند السؤال عن سر استخدامه بشكل يومي كانت الاجابة انه يحمي من امراض عدة ، و بالفعل اكدت دراسات اخيرة ان غامبيا تعتبر من اقل الدول التي يصاب شعبها بمرض السرطان .

تايلاند :

كذلك تشتهر تايلاند كثيرا باستخدام الاطعمة الحارة ، و خاصة وضع الفلفل الحار على مختلف الاطعمة ، و عند البحث وراء اسباب هذا وجدنا ان السبب الرئيسي هو ان الاطعمة الحارة تسرع من عملية الايض في الجسم ، كما انها تبطئ من تناول الطعام ، و هذا كان سبب استخدام شعب تايلاند للفلفل الحار في وجباتهم اليومية .

ماليزيا :

نجد ان ماليزيا التي اشتهرت بزيارة الكثيرين لها في الاونة الاخيرة مشهورة باستخدام التوابل المختلفة و خاصة ” الكركم ” ، حيث اكد الكثيرين ان استخدام التوابل البرية و الكركم يرتكز عليه طبخ العديد من الاطعمة ، كما انه يعتبر من اهم ما يميز العادات الغذائية للمطبخ التايلاندي ، و ترجع اسباب استخدام تلك المكونات الى زيادة نسبة حرق الدهون في جسم الانسان .

البرازيل :

طبق الفاصولياء و الارز اهم ما يشتهر به المطبخ البرازيلي ، فهو الطبق الاشهر بين الشعب ، فهذا الطبق الخفيف يقلل من خطر السمنة و الزيادة في الوزن ، كما انه يجعل السكر في الدم اكثر استقرارا ، لذا نجد ان هذا الطبق الرئيسي له دور فعال في هذا الشأن .

اليونان :

اكثر ما يميز العادات الغذائية لدى اليونان هو الاكثار من تناول الخضروات و التقليل من تناول اللحوم بشكل كامل ، بحيث نجد ان الاسرة في اليونان لا يشترط ان تتناول اللحوم بشكل يومي ، بل من الممكن ان تستبدل ربة المنزل اللحوم بخضروات مثل السبانخ و الطماطم و الخرشوف ، نظرا للتقليص من ثقل اللحوم على المعدة .

ألمانيا :

من المعروف عن ألمانيا الصرامة و الانضباط ، و قد توسع هذا المفهوم ليشمل ايضا الصرامة في الحرص على تناول وجبة الافطار ، فهذه الوجبة تعتبر هي الوجبة الاهم عند الشعب الالماني ، لهذا نجد ان الكثير من الالمان يقومون بتناول عناصر مختلفة من الاطعمة في هذه الوجبة ، و عند البحث وراء اسباب الحرص الشديد على تناول الافطار المتكامل العناصر وجدنا ان السبب الرئيسي وراء ذلك هو انها تمد الجسم بالطاقة ، و تنظم عملية الايض ، و تمنع الزيادة في الوزن ، و كذلك تقلل من الرغبة الشخصية لتناول المزيد من السعرات الحرارية على مدار اليوم .

هولندا :

تعتبر هولندا من اكثر الدول المستهلكة للاسماك و خاصة سمك الرنجة ، و قد اشارت الدراسات ان اعتماد المطبخ الهولندي على الاسماك لم يأتي من فراغ ، بل لأن هذه الاسماك مفيدة للقلب و الدماغ و الاوعية الدموية بصفة عامة ، بالاضافة الى ذلك فسمك الرنجة يقلل من نسبة دهون البطن .

آسيا :

تشابهت العادات الغذائية لاسيا مع اليونان في عدم الاعتماد على اللحوم فقط ، فقد اكد الاسيويون ان اللحوم يمكن استبدالها بعناصر اخرى و تعتبر مفيدة ايضا للجسم ، حيث يقومون باستبدال اللحوم بالاسماك و المكرونة و الارز و الصويا ، بالاضافة الى ذلك فهم يحرصون على مد الوجبات اليومية بأنواع مختلفة من الخضروات التي تحتوي على الياف و فيتامينات عالية القيمة .

تلك كانت اهم العناصر الغذائية التي يعتمد على الشعوب ، بالاضافة الى الاسباب التي دفعت الشعوب للاعتماد عليهم بدلا من غيرهم من العناصر الاخرى .