خطة لإدارة ميزانية البيت في رمضان

خطة لإدارة ميزانية البيت في رمضان :

 

كل عام و أنتم بخير ، الشهر الكريم علي الأبواب ، شهر الصوم و العبادة … و علي الرغم من فرحتنا بقدوم الشهر ، فهناك عبء خفي في نفس كل ربة بيت ، و هو الميزانية … فشهر رمضان من الأشهر التي يزيد فيها الأعباء المادية علي الأسرة ، و طبعا بسبب عاداتنا الأستهلاكية في هذا الشهر ، و كثرة العزومات ، و أيضا بند مصروفات ملابس العيد … كل هذه الأشياء تجعل الحمل ثقيلا ..إليك خطة من مملكتي ، لأدارة ميزانية هذا الشهر بنجاح أن شاء الله .

 

في البداية يجب تحديد ميزانيتك بالضبط ، سواء لشهر رمضان و جميع بنوده ، و أيضا بند ملابس العيد .. فلابد من معرفة الإمكانيات التي ستتحركين علي أساسها خلال هذا الشهر .

 

بالورقه و القلم ، حددي عدد العزومات ، و حاولي عدم المبالغة في عددها ، و عدد المدعوين ، فهذا البند يستهلك مبالغ طائلة في بعض الأحيان .. حددي كم عزومة ، و يفضل جمع العزومتين في واحدة إن أمكن ( مثلا أخواتك و أزواجهم في يوم واحد ، بدلا من كل أسرة في يوم ) .. فهذا يوفر المال و المجهود .

 

إختاري أصناف في العزومات ، سهله التحضير ، و لا تبالغي في الكميات ، و جهزي كل مستلزماتك من قبل رمضان و فرزيها ( لحوم ، طيور ، صلصات ، سمبوسك محشو و جاهز علي القلي … ) و هكذا ، و إشتريها من قبل بفترة مناسبة ، حتي تتجنبي الزحام ، و إستغلال البائعين و تغلية الأسعار . و أيضا لتوفير الوقت و المجهود .

 

لا تجربي وصفات جديدة في رمضان ، بمكونات جديدة و غالية  .. أعتمدي الوصفات التي تتقنيها ، و لا تدخلي بنود غير هامة في هذا الشهر .

 

لا تبالغي بالبذخ في عزوماتك ، فليس من الضروري طهي الرومي ، و البط ، و الحمام … هناك وصفات رائعة  للدجاج .. و يمكنك أستعمال اللحم المفروم ، لعمل صنف أو صنفين بجانب اللحم الصحيح ، ففي النهاية كل هذا يقلل المصروفات بدرجة كبيرة . أيضا العصائر و المشروبات المنزلية الصنع مثل الكركدية ، التمر هندي .. أوفر بكثير من العصائر و المشروبات المعلبة .. خصوصا في الحر ، و كثرة أستهلاك المشروبات الباردة .

 

ليس من الضروري أن تكون كل الحلويات معتمدة علي المكسرات ( خصوصا مع إرتفاع أسعارها الجنوني ) مثل الكنافة و البقلاوة  ، علي العكس ، الحلويات الباردة ستكون أشهي و ألذ ، مثل المهلبية ، الكاسترد ، الكريم كراميل .

 

إشتري أغراضك من الخضروات و الفاكهة من الأسواق العادية ، و ليس المولات ، فالجودة أعلي ، و التنوع كثير ، و السعر أرخص .. و يمكنك الأشتراك مع جارتك أو أختك لشراء مثلا الطماطم ، أو غيرها من الخضروات من الوكالة ، بسعر أقل و تقسيمها عليكم .. و لكن تأكدي من سماح الثلاجة و الفريزر ، و وجود مساحات كافيه للتخزين ، حتي لا يفسد الطعام .

 

الزبادي المنزلي الصنع ، و الفول المدمس المنزلي ، سيوفر عليك الكثير من المال ، بمجهود لا يذكر .. لبند السحور .

 

قبل الذهاب للمول أو الهايبر للتسوق ، يمكنك البحث عن العروض علي الإنترنت ، للتجار ، و إختيار المكان الذي يوفر عروض و أسعار أفضل .. و هنا يجب أن أؤكد عليك ان تلتزمي بالقائمة  التي حددتيها مسبقا لمشترواتك ، و لا تنجذبي للعروض التي لن تفيدك ، مهما كان الأغراء .

 

بالنسبة للياميش ، فأنصحك بالعكس ،إشتري إحتياجاتك علي آخر وقت ، فشراء الياميش مبكرا يعطيكي إحتمال شراء مواد مخزنة أو قديمة عند البائع ، الذي يستغل الوضع للتخلص من بضائعه القديمة قبل ترويج الجديد .. و أيضا لا تبالغي بالكميات ..

 

في رمضان ، لا تحتمل معدتنا كميات الطعام ، التي إعتدنا عليها في الأيام العادية ، فالصائم يشبع ، بعد تناول كمية أقل من كميته المعتادة في الأيام العادية ، فلا تبالغي بعدد الأصناف ، و كميتها .

 

عند وجود فائض من الطعام ، يمكنك تجميعه في الفريزر ،  لتكوين وجبة تكفي في يوم أخر ، أو وضعه بطريقه نظيفة في طبق فويل ، و تغطيته ، و تقديمة لأي فقير قد يصادفك ، لتكسبي ثواب أفطار صائم في يوم آخر .

 

لا تنجذبي وراء فكرة الإفطار خارج المنزل أو الخيم الرمضانية ، فهي وسيلة أولا لهدر المال ، و ثانيا لسرقة الوقت الذي يجب علينا استغلال كل لحظة فيه للعبادة .. و إن كان لازما ، يمكنك الإفطار يوم واحد ، و الحرص علي عدم الإنجذاب للأطباق ، و طلب الكم الذي يكفيكي فقط .. فأغلب هذه الإفطارات ، يكون أكثر من نصف الطعام، لم يتم المساس به فعليا .

 

بالنسبة لميزانية ملابس العيد … :

 

ليس من الضروري ان تكون كل الملابس جديدة حتي للأطفال ، في حال لم تسمح الميزانية بذلك  ، يمكنك مثلا شراء الكل ما عدا الجينز مثلا ..

 

هناك ايضا فكرة قد تفيدك ، يمكنك شراء ملابس العيد في بداية الموسم الصيفي ، و تركها لحين حلول العيد ، حيث تقوم بعض المحلات ، بعرض موديلات العام السابق بتخفيضات رائعة ، تتعدى 50 % أحيانا كثيرة .

 

أيضا شراء الملابس في بداية الموسم ، يجعل أمامك إختيارات كثيرة ، يكون السوق غير مزدحم ، و المعروضات متفاوتة في الأسعار ، و يكون أمامك الوقت لزيارة أكثر من مكان ، و أختيار الأنسب لك و لميزانيتك ..

 

إن رمضان شهر العبادة ، لتسمو ارواحنا و تصفو نفوسنا ، لنتعبد و نعمل،  و نساعد الفقراء و المساكين ،، فإجعلي هذا هو هدفك الأساسي لهذا الشهر  .. و لا تنجذبي وراء الأسراف و البذخ ،  .. كل عام و أنتم بخير

رأيك وتعليقك يهمنا، شاركينا رأيك

الإيميل الخاص بك سيظل سريا و لن يتم نشره