أبني يؤلف القصص الخياليه و يصدقها ، ماذا أفعل

 

أبني  يؤلف القصص الخياليه  و يصدقها ، ماذا أفعل ؟

الكثير من الأطفال تختلق القصص الخيالية التى ترويها للآخرين، و هذا السلوك يُسبب الكثير من القلق للآباء ، مما يجعلهم فى حالة صراخ دائم مع الطفل الذى يروى هذة القصص . تابعى معى عزيزتى لتعرفى لماذا ينتهج طفلك هذا السلوك ؟ و كيفية حل هذة المشكلة بشكل صحيح .

هذة المشكلة من أكثر المشكلات شيوعاً فى مجتمع الأطفال من عمر 6 إلى 12 سنة ، و سبب ذلك أن فى هذة المرحلة العمرية تتميز ببعض التغيرات على مستوى شخصية الطفل ، بسبب بدء تَكَوُن الأساس العقلى و الشخصى للطفل ، و تتميز هذة المرحلة بكثرة الأسئلة التى يطرحها الطفل ، و تكون أسئلة عامة قد لا تتوقعينها و أو أستفسارات خاصة ، و ربما كان لديه بعض المخاوف من شئ ما ، و يطرح حوله التساؤلات ، و يجب على الآباء الإجابة على تساؤلات الطفل بشكل مقنع له ، و إن لم يحدث ذلك يلجأ الطفل إلى محاولة تحليل الأمور بنفسه ،و لانه مازال طفل يلجأ لتكوين القصص و الحكايات من وحى الخيال أو الأستنتاج الذى تخيله عقله .

و من أهم العوامل التى تؤثر على الطفل و فى تكوين العديد من القصص الخيالية المبتدعة لديه ، كثرة مشاهدة أفلام الكارتون الخيالية البعيدة كل البعد عن الواقع ، و هناك بعض الأطفال قد تتخيل وجود إحدى الشخصيات الكارتونية المحببه لديه فى واقعه و يتعامل على أساس وجودها .

*** لما يقوم الطفل بخلق هذة القصص الخيالية ؟

لابد من وجود هدف وراء ذلك ،

* قد يكون هذا الهدف هو أيصال رسالة إلى الآباء أن الطفل يُريد شئ ما .

* أو ربما يحتاج إلى الإجابة المقنعة منهم عن بعض التساؤلات .

* و أيضا ربما كان بسبب خوف الطفل من شئ ما أو بسبب حادث معين .

* بعض المشكلات العائلية أو الظروف الإقتصادية ،  قد تجعل الطفل يلجأ لهذة القصص الخيالية  ، هروباً من واقع يضغط عليه بشده و يكرهه .

* و من أهم الأسباب و هى كثرة الكلام المُحبط للطفل ” مثل قول أنت جبان ” فيختلق عقله بعض القصص التى يرويها لوالديه ، يثبت بها بأنه ليس بجبان و يتصف بالشجاعة .

و لحل هذا السلوك الغير مرغوب فيه :

يجب عليكى عزيزتى أن تتأكدى أن الطفل الذى يختلق مثل هذة القصص الخيالية ،  يتسم بالذكاء و الإحساس المرهف .

* لا تصفى طفلك بالكاذب أبدا بسبب ذلك السلوك ، فهو لا يكذب و لكن عقله الخيالى هو من يصور له هذة القصص .

* و يجب عليكى أن تُكثر من الوقت الذى تقضيه معه ، و أن تتحدثى معه فى كل ما يخصه .

* يجب الإجابة على كل تساؤلات الطفل و إن كانت تساؤلاته غريبة بالنسبة لك أو غير منتهية ، و تكون إجاباتك تتناسب مع المرحلة العمرية و تكون مقنعة له .

* كل ما يحتاجه طفلك هو الاهتمام الذى يشعره بالآمان ، فكونى صبورة فى تربيته و تعليمه ، و لطرد أى مخاوف قد تنتابه جاوبى على استفساراته  .

* أعلمى ان كثرة تعنيف الطفل بسبب كثرة تساؤلاته و استفساراته ،  بحجة أنها غير مهمة أو سخيفة من وجهة نظرك ، قد تبعد طفلك عنكِ و يبحث عن مصدر آخر لإجابة تساؤلاته و ربما أمده هذا المصدر بالمعلومات الخاطئة .

* ابعدى طفلك عن أفلام الكارتون ، و أحكى له القصص الواقعية بدلاً من قصص الخيال التى لا تعلمه أى سلوك جيد ، و أحرصى على إعطائه الفرصة للمشاركة المجتمعية ، و ممارسة الرياضة ، و الأهتمام بهوايته و محاولة تنميتها .

* ابنى ثقته بنفسه ، فالطفل الواثق من نفسه و يرى أن أسرته متقبلاه بكل مميزاته و عيوبه و تشعر بالرضا تجاهه يكون أقل عرضة للتعرض لمثل هذا السلوك .

*** إن لم تستطيعى مساعدة طفلك فى التخلص من هذا السلوك و ابعاده عن تلك القصص ، فلابد من اللجوء إلى أخصائى نفسى ، ليساعد الطفل على التخلص من هذا العالم الخيالى الذى يعيشه ، و ان يتقبل الواقع .

حفظ الله أبنائنا من كل شر و سوء فى رعاية الله و حفظه و آمنه

رأيك وتعليقك يهمنا، شاركينا رأيك

الإيميل الخاص بك سيظل سريا و لن يتم نشره