كيف أحضر طفلي لأول يوم دراسة

بدأ العام الدراسي الجديد ، و بدأت سنة دراسية جديدة بعد أجازه طويلة .. .

كيف أحضر طفلي لأول يوم دراسة ؟ سؤال مهم ، لأن اول يوم مدرسة .. و الاستعداد للمدارس من اهم المواضيع التى تشغل بال الامهات الان …. كيف اهييء أطفالى للدراسة مجددا بعد الاجازة؟ الطفل فى هذه المرحلة يحتاج تهيئة نفسية وعضوية .

اولا التهيئة العضوية:

فمثلا العديد من الاطفال قد تعودوا فة الاجازة على النوم متاخرا،  وقلب نظامهم اليومي …. فيجب على الأم ان تستعد على الافل باسبوع قبل المدارس لكي تحدد وقت مبكرا للنوم يتوعد عليه الطفل يوميا ،  فيصبح عند قدوم الدراسه مؤهلا للاستيقاظ مبكرا نشيطا لا متكاسلا … وفي نفس الوقت ازاحة الضغط العصبي عن الام صباحا ، مثل الصراخ وحمل الأطفال الى الحمام وهم نائمين ، وغير ذلك من المشاكل التى تواجهها نتيجة عدم تهيئة جسد الطفل للاستيقاظ مبكرا.

الاهتمام بتغذية الطفل الصحية وخصوصا وجبة الإفطار ، فهي مثابة محرك العقل الى تقويه من اجل ما يواجهه طوال اليوم  ، ويفضل تناول التمر او الزبيب او لبن طازج او كوب ماء فاتر مقلب بعسل او حفنة من المكسرات ، او كوب عصير طازج غير معلب ….فكل هذا يساعد عقل طفلك على الاستيعاب والتركيز وتقوية الانتباه.

ثانيا : التهيئة النفسية  :

عددي لطفلك مهامه الروتينيه التى تتوقعينها منه يوميا فى الصباح مثل : غسل الوجه والاسنان والوضوء والصلاة والافطار وارتداء الملابس … ودربيه عليها قبل حلول المدارس باسبوع ، كانها لعبه تعليمية يلعبها معك كل صباح ، حتى تصبح عادة ويتحسن ادائه ، ويمكنك ايضا تعليق لوحة بالمهام مصورة او مكتوبه حسب عمر الطفل  ، ليحفظ دائما ما عليه من واجبات تجاه نفسه مما يحمله قدر من المسئولية.

” من الدار الى النار ” مثل لطيف يلخص حال معظم الاطفال،  من الاجازة الى الانتقال الفجائي إلى المدرسة ، يجب تمهيد طفلك بقدوم عام دراسي جديد …. والاهم من هذا ان تعطيه دافعا قويا للتعلم فللأسف العديد يمد أطفاله بأسباب وهميه عقيمة مثل ” لازم تروح المدرسة عشان تشتغل لما تكبر وتجيب فلوس ” أو ” عشان تدخل جامعه كويسه ” ” اهو كده كلنا عملنا كده ولازم تتعلم ” . ولكن اذا انتقلنا الى واقعنا فالعديد من الأغنياء غير مكملين دراستهم بل وبعض العباقرة ايضا … اذن لماذا اتعلم ؟؟؟!!! عددي لطفلك اسباب التعلم وذهابه الى المدرسة : اول كلمة نزلت فى القران ” اقرا” وهي سر النجاح والتميز ، تكوين علاقات اجتماعيه مع زملائك والمدرسين. نتعلم حلول المشكلات التى تواجههنا اثناء الدراسه. تتعرف على مواد عديدة لتختارمنها لاحقا ما تشاء لتختار المهنة التى تميل إليها .

ركزي على الاشياء الممتعه فى المدرسة مثل اللعب فى الحديقة  ، ومع الاصحاب والحصص التى يحبها. حولي أول يوم الى احتفال اكثر منه غم وهم …وارسلي معه بعض البالونات او اشياء بسيطة يوزعها على اصحابه .

أكدي عليه انك ستفتقدينه وانك تحبيه ،  بدلا من اى يضع فى ذهنه انكي ترتاحي منه.

واخيرا تأكدي ان طفلك يستيقظ على صوت هادئ ،  والفاظ رقيقه بدلا من الصراخ والألفاظ الجارحة  ، التى تزيد من كراهيه الطفل لهذه اللحظة ، واقترانه بكره الذهاب إلى المدرسة.

اعانكم الله وحفظ ابنائكم  .

تحياتي

سلمى علي

استشاري الصحة النفسيه

خبير تربوي وتعديل السلوك