كيف أحضر طفلي لاستقبال أخ جديد

 

كيف أحضر طفلي لاستقبال أخ جديد

طفلي والمولود الجديد ً
بعض الامهات تتخيل ان طفلها البالغ سنتين ، لن يفهم فكرة قدوم المولود الجديد  ، ولكن هذا مفهوم خاطئ لان الاطفال كائنات حساسه جدا ، وتشعر ولكن لا تستطيع التعبير او ادارك هذه الامور بالشكل المنطقي لها  ..

اولا مهما كان عمر طفلك  ، حاولى تمهيد فكره الحمل له ، ولكن بعد ان تمضي الثلاث شهور الاولى من حملك ، فيمكنك ابلاغه من الشهر الرابع اوالخامس .
اجعليه يلازمك خطوة بخطوة  ، ويلمس بطنك عند تحرك الطفل  ، وهكذا وتجنبي التحدث امامه عن فتح البطن والام الولادة .
طمئنيه دائما بالكلام الايجابي وانك تحبيه ، وعند قدوم المولود ستقضين وقتا اكبر بديهيا مع المولود  ، سواء بحمله وارضاعه والتغيير له ، فحاولى ان تعبري عن مشاعرك الحقيقية لطفلك الاكير ( انا عارفه انى بقضي وقت اكبر شوية معاه لانه بيحتاج مساعدتي ويا يت تساعدني) .وافتحي معه البوماته القديمة ، وفيديوهات طفولته  ، واشرحي له بالصور وكم كنت تستمتعين باكله وشربه ووحمله ، لخلق مخزون لديه جيد من الذكريات عن تلك الفتره.
حاولي تمضيه وقت معه بمفرده اثناء نوم المولود ، لكى يفهم انه ايضا له وقته  .. ولا تتفاجي حينما تجديه يقلد المولود من مص للاصابع ، او البكاء .. هذه تسمى مرحلة الارتداد اى يرجع بعمره لكي يحاكي المولود  ، ظنا انه سياخذ انتباهك وحبك ، فحاولى التصرف بهدوء ولطف .
حاولى تجنبه او دخوله لاول مره حضانه ،  لئلا لا يربط بين ذهابه وبين قدوم المولود كانك تريدين التخلص منه.
احذري من التعبير عن الامك او مشاعرك امامه ، مثلا كفايه عياط بقى وزن ، نام او مش عارفه انام انا تعبانه خلاص من النونو …..لان كل تلك الرسائل السلبية تصل الى طفلك الاكبر، على ان هذا الكائن الجديد يعذب امي الجميلة فتولد لديه مشاعر كراهيه.
اما عن طرق حل النزاعات وزيادة الرابطة بين الاخوات سنتناولها فى مقال اخر باذن الله
حفظ الله ابنائكم

تحياتي ا/ سلمى علي

استشاري الصحة النفسية

خبير تربوي وتعديل سلوك