كيف أنمى ذكاء طفلى و عقلة

 

كيف أنمى ذكاء طفلى و عقلة ؟ تابعي هذه الأفكار ، لتساعدك علي تنمية ذكاؤة و قدراته العقلية :

  • أهتمي بالأجابة علي أسئلة طفلك ، بطرق مبسطة تناسب عمره ، و دربيه علي كيفية السؤال ، و متي و كيف يكون السؤال .
  • اهتمي بالقصص الواقعية ، و عدم المبالغة في سرد القصص الخيالية ( فهي مهمه و لكن يجب أن نهتم بالجانب الواقعي ايضا ، حتي يكون التفكير منطقي ).
  • أهتمي بتحفيظ أبنك القرأن الكريم ، أو علي الأقل قراءته ، و فهم معانيه و التعرف علي ما يحتويه من  معلومات ، ( الفهم و التدبر ) .
  • التشجيع علي الأبتكار ، و الأبداع ، و عدم الأستهزاء بالأفكار .. و يمكنك مساعدته علي أجراء التجارب و التطبيقات البسيطه .
  • البازل ، و الميكانو و غيرها من الألعاب ( الغير ألكترونيه ) تعمل علي تنشيط المخ بصوره كبيرة ، و بدون الأثار الضاره الموجوده بألالعاب الألكترونية .
  • أعطيه مساحه من الحرية لأختيار ملابسه ، حقيبه المدرسه .. لتنميه ثقته و أعتماده علي نفسه .
  • اتركيه يحاول حل مشاكله الصغيره بنفسه ، و يضع حلولا لها .. ليتعلم الأستقلاليه .. و لا تتدخلي ألا اذا عجز هو عن ذلك .
  • أجعلي له مكتبه صغيرة خاصه به ، فالقراءة تنمي التركيز ، و حب البحث و الفضول للتعرف علي ما نجهله .
  • أهتمي بتفكيره دائما في ( ماذا يحدث لو … ) حتي يكون عنده الفكير المنطقي في الأمور ، قبل الأقدام عليها .
  • أهتمي بأن يكمل الأشياء الناقصة ، مثل اللعب ( السودوكو مثلا .. ) أو حتي القصص ، أتركي له النهايات المفتوحه و أسمعي رأيه في الموضوع  ، و تخيله للنهايه و لماذا .
  • أذا كان محب للرسم ، أو الأعمال اليدويه ، أهتمي بأن يكون له ركن مميز ، و مجهز لممارسه هوايته ، و عرض أعماله بالمنزل، و لو حتي طاوله صغيرة .
  • حاوريه دائما ، في الأمور اليوميه ( المدرسة ، الأصدقاء … و علميه كيف يدير حوار ،  و كيف يكون متحدث لبق )
  • أبعدية عن الضوضاء ، و أفلام العنف … حتي لا تسيطر و تشكل تفكيره بالسلب .
  • أصطحبيه لزيارة الأماكن التي درسها ، و التعرف العملي علي ما يتعلمه ، كزياره حديقه الحيوان ، لتطبيق ما قرأه عن الحيوانات .
  • لا تكرري كلمه لا كثيرا ، و لا يكون الرفض الغير محدد بسبب مقنع ، هو طريقتك في الحوار .. لابد أن يكون الرفض بسبب يستحق ، و ذكر السبب له.

 

19 فكرة لتنمية ذكاء الأطفال وتنشيط عقولهم …

١- الاهتمام بالإجابة عن تساؤلات الطفل بما يتناسب مع عمره ، وتعليمه كيف ومتى يسأل، وتدريبه على صياغة الأسئلة الجيدة.

٢- الاهتمام بالقصص الهادفة ويفضل الواقعية،وعدم المبالغة في القصص الخيالية -رغم أهميتها في اتساع خيال الطفل ـ حتى لا يؤدي ذلك إلى تشويه الحقائق.

٣- مما يساعد في التنمية الذهنية للطفل حفظ القرآن الكريم ومحاولة التعرف على معانيه والسؤال عن بعض القصص .

٤- من المهم أن يضع الوالدان مكتبة منزلية ـ ولو صغيرة ـ تساعد على تنمية حب المطالعة لدى الأطفال، وغرس بذور التعلم الذاتي لديهم.

٥-زيادة الضوضاء وأفلام العنف تؤثر على القدرات العقلية سلبًا وذلك بعكس الاستقرار والهدوء الذي يوفر الجو المثالي للنمو الذهني.

٦- التشجيع على الابتكار والإبداع، ومحاولة تطبيق وصناعة بعض الاختراعات.

٧- الألعاب تنمي القدرات الإبداعية لأطفالنا .. كألعاب تنمية الخيال، وتركيز الانتباه والاستدلال والحذر والمباغتة وإيجاد البدائل .- مع تقليل اللعب بالالعاب الالكترونية قدر الامكان لضررها على التركيز –

٨- ..”ماذا يحدث لو..”.. افتح دائماً أبواباً للحوار، فهذا يولد لديه قناعات، ويعطيه قدرة ومهارة في التفكير في الأمور قبل الإقدام عليها.

٩-حاور طفلك خاصة في الأمور التي تتعلق به كمدرسته ومعلمه أو معلمته وسائر شؤونه الشخصية.

١٠- لا تتدخل بشكل مفرط في حياة طفلك، واتركه يواجه بعض الأمور ويجد حلاً لها بنفسه، وقدم له المساعدة والدعم بالمقدار الذي يحتاجه .

١١- احترم الرؤية الجديدة لدى طفلك فلا تهمل الأفكار التي يطرحها الطفل مهما بدت بسيطة وغير ذات أهمية في الوهلة الأولى .

١٢- نمي لدى الطفل الفضول وروح البحث، وذلك من خلال احترام أسئلته والردّ عليها بدقة.

١٣- اصنع لطفلك كتابا حتى في الأشهر الأولى من عمره: اجمع بطاقات التهنئة واربطها لتصنع منها كتابا ملونا يمكن للطفل اللعب به .

١٤- اطلب من طفلك أن يكمل الأشياء الناقصة،كالجمل الناقصة أو القصص التي لم تذكر نهايتها أو الرسوم غير الكاملة والألعاب التي تحتاج إلى تركيب

١٥- أعطه مساحة من الحرية في اختيار ملابس البيت، أو في طريقة ترتيب ألعابه، وعلمه حسن الاختيار.

١٦- خصّص للطفل مكاناً لممارسة بعض نشاطه العفوي، كتخصيص لوحة على الحائط لرسومه وتلويناته، أو مكاناً لأعماله اليدوية.

١٧- اجعل طفلك يتعرف على الأشياء بنفسه، ويشاهدها عن قرب ويلمسها بيده، سواء كانت جامدة أو حيّة من دون أن تشكل له خطراً.

١٨- اسأله عن فائدة وجدوى الأشياء والأدوات، سواء الموجودة في البيت أو خارجه، وذلك كل فترة .

١٩- في عمر سنة إلى ٣سنوات
أ-لنوسع بيئة الطفل التي يستطيع فيها التحرك بحرية وبأمان،ونعلمه التعامل مع الأخطار،خذه لحديقة وتركه يتحرك بحرية وراقبه.

ب- لا تتكرر كلمة لا كثيرًا أو بقسوة وإلا سيأخذ انطباعًا بأنك تحبه أكثر عندما يكف عن محاولة التعلم والاستكشاف! ، وإذا قلتها له فاذكر السبب .

ج- عندما يقع الطفل في حوادث بسيطة يجب أن يفهم سبب ماحدث، ولا نلقي باللوم على الأشياء غير العاقلة أو يعطى حلوى لنقنعه أنه بريء

– See more at: http://mmlakty.com/%d8%a7%d9%81%d9%83%d8%a7%d8%b1-%d9%84%d8%aa%d9%86%d9%85%d9%8a%d8%a9-%d8%b0%d9%83%d8%a7%d8%a1-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%b7%d9%81%d8%a7%d9%84-%d9%88%d8%aa%d9%86%d8%b4%d9%8a%d8%b7-%d8%b9%d9%82%d9%88%d9%84/#sthash.SQZQIgb3.dpuf