كيف امتلك قلب زوجي وعقله

 

كيف امتلك قلب زوجي وعقله ؟ كل زوجة تحلم بأن يكون قلب زوجها ملكا لها ،  وأنها ملكة متوجة داخل قلبة و عقلة .

اليكِ هذه النصائح التى تساعدك على ذلك ، طبقيها بطريقتك الخاصة  و ستجدين رد الفعل سريعا أن شاء الله .

لا تجعلى نفسك نداً لزوجك ، فزوجك له كرامته و شخصيته و عزة نفسه  ، وعليكِ ان تشعريه بذلك ،  فكونى ذكية فى التعامل معه و لا تعاندى ولا تكابرى. .

أجعلى بيتك كالجنة ، هدوء ، راحة ، سكينة ، دفء  ، اعلمى ان زوجك يتعب كثيرا فى عمله من اجلك فعندما يعود يحتاج الى الراحة قبل اى شئ ،  و أهتمامك ببيتك ليس فقط من أجلة بل من أجلك و أجل أولادك .

تذكرى ان الزوج يحب ان يرى الضعف من زوجته اجعليه يستمد قوته من ضعفك أمامه ، و أحساسه بانك كطفلته قبل ان تكونى زوجته ، الجائى إليه دائما اجعليه يشعر بأنه سندك و انك تعتمدين عليه و محل ثقتك. ” ملحوظة هامة ليس معنى الضعف هو الغاء شخصيتك امامه لا بل الضعف هنا ضعف معنوى بمعنى ان تشعريه بأن شخصيته هى الاقوى مع وجود شخصيتك ايضا ”

اعلمى ان اهتمامك بكل تفاصيل بيتك و اطفالك يريح زوجك نفسيا  ، فتفانى فى ذلك أجعلى بيتك دائما نظيف مرتب ورائحته عطره ، وكذلك اطفالك دائما ملابسهم نظيفه و رائحتهم عطره و شعرهم مهذب

ان مسئوليه البيت والاطفال كلها تقع عليكِ وحدك ،  وانت دائما من يحل المشكلات المتعلقة بهم  ، و لكن حذارى ان تعايرى زوجك بذلك او ان تشعريه بأنك استغنيتى عنه فى مثل هذه الامور.

ازرعى فى أطفالك احترام والدهم و حبه و تقديره  ، و ان له مكانته فى البيت و انه هو المسئول و الراعى عنهم , علميهم ان يقبلوا يداه و جبينه  حبا و ليس ذلا , يجب ان يكون رأيك من رأيه امامهم  حتي و أن كنتي مختلفة من داخلط في الرأي و لا تجعليه أبدا  مصدر فزع لهم ، يجب أن يعلموا أنه سندهم في هذه الدنيا بعد الله . .

ابدعى و تفننى فى مطبخك نوعى اكلاتك و قدميها بشكل مختلف ،  تعلمى اكلات جديدة من بلاد اخرى و أسأليه دائما عن ذوقه واشعريه ان ذوقه مهم عندك . و كذلك فى منزلك جددى و غيرى فيه فهو مملكتك التى تعكس ذوقك .

أيضا لا ترهقيه بكثرة الطلبات لك و لاطفالك ،  يمكنك الطلب بطريقة ذكية  ما تشائين و لكن لا تشعريه بأنه مجرد أله لسحب الاموال منها .

احذرى عزيزتى الزوجة من انتقاد زوجك امام اطفاله او امام الغير حتى يظل احترامهم و تقديرهم له  ، ولا يسقط من نظرهم و لا تظهرى عيبه امام الاخرين ،  حاولى ان تتعاملى مع عيوبه بذكاء حتى تستطيعى ان تصلحى منها ان امكن ذلك .

اعطى له مساحة من الحرية , ان يخرج مع اصدقائه او مع اخوته و شجعيه على ذلك ،  وايضا لا تنسى ان تكون علاقتك حسنة مع اهله حتي و أن كان بينك و بينهم خلافات ،  فذلك سينعكس على علاقته بك و بأهلك كذلك .

أهم من كل هذا اهتمى بنفسك جدا غيرى من شكلك تابعى الموضة ارتدى له فى المنزل ما يراه هو على شاشات التلفاز او فى الشارع ، جددى قصة شعرك و غيرى لونه ، غيرى عطرك كل فترة ، كونى دائما متجددة متألقة جذابه و املئ كل حواسه .

تذكرى ان تكونى له كل نساء الكون كونى له الزوجة ، الحبيبة ، الام ، الصديقة ،  الاخت ، و الابنة .. اجعليه يتذكرك فى كل المواقف التى يمر به .

و ايضا لا تنسى أهميه أشباع حاسة السمع لدي زوجك , صارحيه بأنك تحبيه و تفتقديه ، أرسلى له الرسائل التى تحكي  مدى حبك و شوقك و اشتياقك له اثناء عمله ووقت غيابه عنك .

أخيرا و ليس اخر اذكرك بحديث النبى صل الله عليه وسلم ” لَوْ كُنْتُ آمراً أحَداً أنْ يَسْجُدَ لأِحَدٍ، لأمَرْتُ الْمَرْأَةَ أَنْ تَسْجُدَ لِزَوْجِهَا” حديث صحيح رواه الترميذى وابن ماجه .

ملحوظة هامة  للبيوت التي بها مشكلات زوجية : هناك بعض الرجال التي يصعب معاشرتهم ، ولكن يجب أن تبدأي أنت أولا بالحسني ، لا تحكمين أن زوجك يهملك أو ينساك أو لا يهتم ببيتة و أنت التي تقصرين و لا تعترفين بذلك  و قد لا تلاحظين.. مهما كانت الخلافات بين المرأة و زوجها ، فالبيت المستفر و المبني علي الحب يستحق شرف المحاولة مرة و أثنين ، فالسعادة الزوجية لنا يد في وجودها من عدمها  ، صدقيني البيت المبني علي الحب غير المبني علي الواجبات و الحقوق فقط. و ليس في أتخاذك الخطوة الأولي أي أهانة لك ، فقط أدرسيها جيدا و خططي لخطواتك.

أسعد الله ايامكم دائما فى رعاية الله وحفظه وامنه