لماذا يخون الرجل زوجته وهو يحبها وما هي أسباب خيانة الزوج

لماذا يخون الرجل زوجته وهو يحبها؟ سؤال يشغل بال من تتعرض لهذه المشكلة والمحنة، فالخيانة من الأمور التي لا يغفرها البشر، فما بالك بالخيانة الزوجية؟ وعلى الرغم من أنها ليست بالمشكلة الشائعة إلا أنها تحدث، وتتسائل المرأة بألم لماذا يخون الرجل المتزوج زوجته مع إمراة أقل جمالاً مثلاً؟ خصوصاً إذا كانت جميلة، مثقفة، بمعنى آخر لا يعيبها شيء، أو إذا تم الزواج من خلال قصة حب وتفاجأت بهذه النتيجة من قبل زوج لم تتوقع منه ذلك، واليوم نحن لا نبرر الخيانة، ولايوجد عاقل يبررها ويلتمس لمرتكبها الأعذار، فقط نحن نحاول المساعدة على الإجابة على سؤال “لماذا”  لذا جمعنا لك بعض الأسباب التي قد تساعدك على معرفة السبب، تعرفي على أسباب خيانة الزوج، والرجل الذي يخون زوجته هل يحبها وهي يمكن أن تتكرر الخيانة؟

لماذا يخون الرجل زوجته وهو يحبها

هناك العديد من الأسباب التي تصل بالرجل في النهاية لحد الخيانة، جمعنا لك أكثرها شهرة.

الخائن قد يكون غير مخلص بالطبيعة.

  • هذه حقيقة، فهناك رجال “عينهم زايغة” يفقدون أي شعور بالمسؤلية أمام من تعجبه، ولا يتوقف عند المشاعر فقط بل يبدأ بالمغازلة وتحين أي فرصة لخلق علاقات متقطعة مع العديد من النساء، وهذا النوع من الرجال لا تكفيه إمرأة واحدة، وهذا الشخص لا يمكنك التحكم بسهولة في طباعه، فهذا الطبع هو جزء من شخصيته.

الخائن بعد مرور قطار الشباب.

  • بعض الرجال بمرور السنين عليهم، وشعورهم بأن العمر لم يتبق فيه الكثير قد يسعي لفعل أي شيء يشعره أنه مازال مرغوب فيه، وأنه لازال رجل يمكنه الإيقاع بأي إمرأة يريدها، وهو ما يطلق عليه المراهقة المتأخرة، ليس كل الرجال لديهم هذا التفكير، لكنه يظل قائماً وربما يمكن للزوجه تلافي حدوث الخيانة من قبل هذه النوعية من الرجال من البداية بمحاولة إحتواء الزوج و تدليله، وجعله يشعر أنه رَجُلها وأن هناك الكثير من المتعة والمغامرة التي يمكنهمها عيشها معاً.
    هذه المشكلة قد تبدأ بالظهور من الأربعينيات وأحيانا تظهر في عمر الستين وأكثر.

وجود خلل في العلاقة الزوجية والتواصل.

  • قد لا ترحب الكثيرات بهذه النقطة، ولكنها سبب حقيقى وشائع للخيانة، فالزواج يجب أن يُبني على التواصل بين الزوجين، وعلى إنشاء جسور علاقة تُبني على الإهتمام والحب وليس فقط على الواجبات والمسؤوليات، فأحيانا مهما كانت الزوجة كاملة إلا أنه يظل هناك مشكلة في التواصل مع زوجها، وهذا ليس بالضرورة خطأ المرأة أو خطأ أي من الطرفين، فأحيانا ولأسباب مختلفة و كثيرة قد ينقطع هذا التواصل بسبب الحياة ومشاكلها أو لإختلاف طباعهما مما يجعل الأسهل لهما أن يمضى كل منهما بإتجاه ولكن يجمعهما عقد الزواج والأبناء.
  • هنا يأتي دور الطرفين فلا تتركي أبدا جسر الود والإهتمام بينكما ينقطع، بل يمكنكما أيضا طلب المساعدة من الإستشاريين المتخصصين في العلاقات الزوجية لمساعدتكما على إيجاد الحل.

أصدقاء السوء:

  • هذا صحيح فالصديق يمكنه أنه يؤثر بصورة كبيرة ومباشرة على صديقه وتصرفاته، فربما كان الرجل لايفكر في الخيانة ويكتفي بزوجته ولكن مع وجود أصدقاء يحاولون إستمالته لهذا الطريق يتعرض لضغوط كثير، ويذللون أمامه المصاعب ويجد نفسه وقع في شراك الخيانة فجأة لمجرد التقليد أو الإنقياد الأعمى لهم أو محاولة إثبات رجولته أمامهم.

الوقوع نتيجة مخطط إمرأة جميلة:

  • هذا صحيح أيضاً، فبعض الرجال يمثلون مطمع لبعض النساء سواء بالمركز الإجتماعي أو للحالة المادية المرتفعة مما ينبه لوجوده بعض النساء اللاتي تتفنن في محاولة إغواءه للوصول لمصلحة معينة أو حتى الزواج لمجرد التمتع بمركزه وماله، وكثيراً مايقاوم الرجال هذه الطريقة إلا أن جزء منهم يقع بالحيلة والإغراءات التي يتم التخطيط لها بدقة من إمرأة أخرى.

هل يندم الرجل بعد الخيانة أم يعود للخيانة مجدداً؟

كيف تجري الأمور بعد أن يعلن الزوج الندم؟ هل تنتهي هذه المرحلة أم يتحول لخائن مرة أخرى؟ هذه النصائح ستساعد على معرفة الرد ومحاولة القضاء على مسببات عودة الخيانة بتلافي أسباب تكرارها.

  • إذا كان زوجك يبرر الخيانه ويراها ليست خطأه على الإطلاق قد يمثل إشارة لإمكانية حدوث الأمر مرة أخرى “إلا إذا كان يعترف أيضاً بأن هناك خطأ من جانبه أيضاً”.
  • الزوج الذي يحاول إنقاذ السفينة والعلاقة الزوجية يستحق أن تمنحيه فرصة ثانية، فهذا دليل على الندم وأنه يرغب بالفعل في إنهاء الوضع السابق.
  • شخصية الزوج عليها عامل كبير، فالشخصية الكذابة النرجسية المغرورة التي تحب التملق من الغير سهل جداً وقوعها في دائرة الخطأ مرة أخرى.
  • إقرأي أيضاً: أسباب نفور الزوج من زوجته
  • إذا كان زوجك منفصل بحياته عنك سواء في السفر أو الحياة عموماً، أو تؤثر على العلاقة الحميمية سلباً قد تكون إشارة لإحتمالية الخيانة مرة أخرى.