Home » علامات التحرش الجسدية والنفسية بالأطفال

علامات التحرش الجسدية والنفسية بالأطفال

بواسطة مني سعيد
علامات التحرش

إنتشرت هذه الأيام حوادث التحرش بصورة كبيرة بالأطفال، لذا وجب التوعيه للآباء والأمهات علي ضرورة متابعة أطفالهم بإهتمام والإنتباه لأي علامة قد تثير الشك على تعرض الطفل للإعتداء لحمايته خصوصاً أن الأطفال غالباً ما يكونون غير قادرين على التعبير من جهة، وغالباً ما يكون هناك تهديد وإرهاب من المعتدي مما يجعلهم لا يخبرون الأهل بالأمر، لذا جمعنا لك علامات التحرش الجسدية والنفسية بالأطفال بالرجوع لموقع be-free تدل على إحتمال تعرض طفلك للتحرش أو الإعتداء الجنسي، وفي حال ملاحظة إحداها يجب عليك محاولة معرفة التفاصيل من طفلك دون إرهاب أو تخويف له لحمايته.

علامات التحرش الجسدية والنفسية بالأطفال

تنقسم علامات التحرش لنوعين، علامات نفسية وعلامات جسدية وكلاهما هام ويجب عدم التهاون في أي منها.

علامات التحرش بالطفل النفسية

  • رفض الذهاب لمكان معين أو البقاء مع شخص معين فجأة.
  • مشاكل النوم مثل القلق أو الكوابيس، أو رفض النوم في مكان مظلم.
  • مص الأصابع فجأة، التبول الليلي أو أي تصرفات طفولية توقف عنها منذ فترة “النكوص”.
  • تغير مفاجئ في شخصية الطفل وظهور علامات الخوف والقلق وأيضاً العصبية.
  • الإهتمام بالموضوعات الجنسية أو إستخدام كلمات تشير للأماكن الحساسة.
  • التأخر الدراسي والسرحان في المدرسة وعدم التحصيل المطلوب والمعتاد منه.
  • عدم الثقة في الآخرين والتعلق الزائد بالأم والأب.
  • أعراض الإكتئاب والحزن.
  • التصرفات الجنسية المبكرة.
  • ثورات الغضب والإنفعال والعصبية الغير مبررة.

علامات التحرش بالطفل الجسدية

  • صعوبة المشي والجلوس.
  • الشعور بالألم والرغبة في حك الأعضاء التناسلية.
  • ملابس ممزقة.
  • الملابس الداخلية مبقعة أو ظهور دم.
  • الأمراض التناسلية وهي تظهر في السن الصغير أيضاً.
  • إقرأي أيضاً: كيف أحمي طفلي من الإختطاف
  •  وجود لآثار كدمات أو عنف على جسده دون وجود أسباب واضحة.

تنويه هام

و في النهاية يجب التنويه أن ظهور عرض أو إثنين من الأعرض النفسية قد يكون بسبب غير التعرض للإعتداء الجنسي أو التحرش، وهناك الكثير من الأسباب التي قد تتسبب في ظهورها، ولكن وجب التنويه على مراقبة الطفل في حال ظهور هذه الأعراض ومتابعتها  للإطمئنان، فهي مؤشر على إحتمال تعرض الطفل للإعتداء ولا ينبغي تجاهلها بحال من الأحوال.

توعية الطفل ضد التحرش وحماية الذات

في البداية يجب توعية الطفل بالفرق بين “اللمسة الآمنة” وهي اللمسة الضرورية والعادية للطفل مثل السلام باليد أو الحضن من الجد والجدة وأن هذه اللمسات تكون بصورة سريعة ومريحة دون أن تتطلب رفع ملابس أو ملامسات غير مريحة، وأن أعضاءة هي خاصة به يسمح فقط للأم رؤيتها أو الطبيب في وجود الأهل سواء للنظافة من جانب الأم أو للعلاج والكشف الطبي من الطبيب.

أما اللمسات الغير آمنة تكون لمسات للأعضاء الخاصة، أو قبلات مختلسة أو أحضان غير طبيعية، تكون غير مريحة وبعيدة عن الناس وقد يصاحبها كشف الجسم أو محاولة اللمس المباشر في بعض الأحيان.

هناك بعض المحاذير التي يجب عليك توعيتها لطفلك وهي:

  • عدم التحدث مع الغرباء أو الرد على أسئلتهم.
  • عدم أخذ أي شيء من أي شخص غريب.
  • عدم الذهاب لأي مكان ولو لغرفة مجاورة مع أشخاص لا يعرفهم، ولا يركب سيارة أو يدخل منزل جار أو أي شخص غريب.
  • التواجد الدائم وسط مجموعات من الناس، والسير بشوارع مزدحمة، وعدم التواجد بمفرده في أي مكان.
  • الحرص على عدم إنفراد الخدم أو السائق بالطفل مهما كانت الثقة به.
  • عدم ذهاب الطفل للحضانة إلا عندما يمكنه التعبير والحديث والشكوى وفهم هذه التوجيهات.
  • عدم الجلوس على قدم أحد أو الإقتراب من الأشخاص، والحفاظ على مسافه بينه وبين الغير.
  • التفرقة بين الأخوة في المضاجع كما علمتنا السنة.
  • إقرأي أيضاً: 18 تحذير لطفلك لحمايته من التحرش
  • الهدايا يجب أن يتعلم طفلك أنها للمناسبات مثل عيد الميلاد أو العيد، أما الهدايا الخاصة والسرية من الغير فهي غير مقبولة.

مقالات ذات صلة

إترك تعليق