كيف تتعاملين مع ابنائك في فترة المراهقة

كيف تتعاملين مع ابنائك في فترة المراهقة ?

تعتبر مرحلة المراهقة من اكثر المراحل تعقيدا في حياة الانسان بشكل عام ، حيث يشعر الشخص بأنه لم يعد صغيرا بل قد اصبح شابا ، نظرا للتغيرات النفسية و الجسمانية التي تحدث به ، و هذه المرحلة صعبة ايضا بالنسبة للأهل ، و هذا لكون ابنهم لم يعد ذاك الطفل الذي يأخذ الاوامر منهم بل اصبح شاباً صاحب القرار ، و اليوم نطلعك على عدد من النصائح تساعدك على التعامل مع تلك الفترة بشكل مرن :

كيف تتعاملين مع ابنائك في فترة المراهقة ..

اعطي له الحرية الكافية : نرى ان الكثير من الاهل يقومون بفرض قيوداً على ابنائهم في تلك المرحلة ، خوفاً من انخراطهم في حياتهم الجديدة مع رفقاء السوء ، او لجوئهم الى خوض المغامرات الغير مسئولة ، مما يجعل الاهل اكثر تسلطاً ، و هذا التسلط يجعل المراهق يسعى لفعل اشياءاً كثيرة في الخفاء حتى و ان كانت اشياء عادية ، لذا فعليكي ان تعطي له الحرية الكافية حتى يشعر بثقتك به .

حاوريه لأكتشاف ابعاد شخصيته : يعتبر الحوار مع اى انسان بصفة عامة من اكثر الامور التي تطلعنا على جوانب شخصيته المختلفة ، و لهذا فالحوار مع المراهق سوف يساعدك على اكتشاف ابعاد شخصيته بشكل اعمق ، بالاضافة الى خلق نقاط اتصال بينكما حتى و ان كنتي مشغولة بعملك فلا مانع من توفير عدد ساعات معين للجلوس مع افراد اسرتك و خاصة مع ابنك او ابنتك المراهقين لإشعارهم بوجودك الدائم بجوارهم .

تجنبي المبالغة في العقاب : كما نعلم ان الكثير من الاهالي يلجأون الى عقاب ابنائهم عند القيام بتصرف غير مسئول ، و لكن هذا لن يحل الازمة لان المراهق بصفة عامة سواء كان ذكر او انثى متمرد بطبيعته ، و العقاب سوف يجعله يتمرد بشكل اكبر و سوف يجعل الازمة تتفاقم ، و لهذا فاستخدام اللين في التعامل سوف يجعلك اقرب الى حل الازمة .

– كوني مرجع لأبنك : نعم يجب ان تكوني مرجعاً لأبنك المراهق او ابنتك في هذه الفترة بالتحديد ، و اطلاعهم على كافة التغييرات التي تحدث لهم ، و طمئنتهم ان كل تلك التغيرات طبيعية ، و هذا حتى تصبحي مصدرا حقيقياً يستمدون منه ثقتهم ، و كذلك لتجنب لجوئهم الى مصدر اخر لا تعلمين شيئا عن فكره الذي من الممكن ان يؤثر عليهم بشكل سلبي .

رأيك وتعليقك يهمنا، شاركينا رأيك

الإيميل الخاص بك سيظل سريا و لن يتم نشره