رسالة لكل زوج كيف تسعد زوجتك

رسالة لكل زوج كيف تسعد زوجتك :

في الفترة الاخيرة ، بقي في شكوي مستمرة من الزوجات ، و المشاكل الزوجية في ازدياد في معظم البيوت المصرية ، و لو جنا سردنا يومنا الطويل حنلاقيه ناقصه كل الاحتياجات الأساسية لاستمرار العلاقة الزوجية ، و بقي كل تركيز الزوجين في المسؤوليات اللي اترمت علي اكتافهم  ، و لو رجعنا بالزمن لورا حبيتين .. حنلاقي ان الزوجة بعد الهاني مون، بتعرف ان ايام الدلع و الروقان و التهنين خلصت اكيد ، و بدأت تعافر مع ضغوط الحياة و اعباء البيت و المسؤولية اللي كانت جديدة عليها ، و بعدها بكام شهر زاد عليها مسؤولية البيبي ، و بعدها بكام سنة بقي بيت و عيال و مدارس و مذاكرة و تمارين كل يوم و طلبات ما بتخلصش….
و رغم كدة كان دايما عندها امل كبير في ربنا ، ان اللي جاي مع جوزها حبيبها احلي و اجمل ، و احسن ان شاء الله… و زي كل البشر بيمر علي كل اسرة ايام حلوة كتير ، و ايام زيهم صعبة علي الزوجين ، ما هو ماحدش مبسوط علي طول الخط  ،دي سنة الحياة” لقد خلقنا الإنسان في كبد”، لكن كان الهدف دايما يعدوا سوا المصاعب و يستحملوا علشان سعادة ولادهم و بيتهم اللي بنوه سوا طوبة طوبة  ، و كان حلمهم انه يجمعهم و يملوه حب و مودة و رحمة و ذرية صالحة…
مراتك من حقها انها تكون سعيدة ، و زيها زي اي زوجة مصرية اصيلة ، مش محتاجة كتالوج علشان جوزها يتعب و يفكر ازاي يفرح قلبها ، و يهون عليها تعب يوم طويل ،
يعني الست منا محتاجة ايه من جوزها غير انه يفهمها و يحس بيها و يهتم بيها و يخاف عليها…. صعبة دي ؟؟!!!!!
احنا ما فيش اسهل في الفهم مننا ، و كل همنا في الدنيا دي ازاي نرضي جوزنا و نربي ولادنا احسن تربية  ، و نعيشهم في مستوي احسن مننا ، و نعلمهم تعليم ينفعهم و يوفقهم علي رجليهم، يعني اهم هدف لينا نطلع بيوتنا و اسرتنا لاعلي مكانه ، و بنسعي لدة بكل طاقتنا.
صحيح ربنا خلقنا معطائين بالفطرة  ، و بندي من غير حدود، لكن مهما كان مقدار عطائنا حيخلص لو ما شحناش من فترة لفترة!!!
يمكن اغلب الرجالة في وسط زحام مشاكل الحياة  ، مش بياخد باله من حاجات معنوية كتير و بسيطة اوي ، اكيد لو ركز فيها شوية…. حيفرح كل ست و يسعدها و يرفع من معنويتها، و ساعتها مراتك حتتمنالك الرضا ترضي و العائد مش حيكون بس نفسيتها….. لااااا،دة حيعود علي بيتك و عيالك و علي يومها كله حيبقي سعيد ، و تلاقيها بطنش تقصيرك في حاجات عليك  ، و قادرة تستحمل فوق طاقتها كمان و هي مرضية…..ما انت ليك رصيد عندها!!!!
تعال لما اقولك علي شوية حاجات، ارجوك بس اعملها و حتدعيلي :-
-اول ما تصحي من النوم، طبطب عليها و ضمها عليك و احضنها، قبل ما تطلب اي طلب –
ابتسم في وشها اول ما تفتح باب الشقة،و حسسها بفرحتك، انك دخلت بيتك ، و بقيت وسطهم،ساعتها مهما كان اليوم طويل و متعب حتنساه.
-اشكرها و بوس ايدها و قولها كلمة حب بعد ما خلصت شغل البيت ، و اعدت جنبك في الليفنج مهدودة، خصوصا في الحر دة.
-اديها مصروف، تشتري بيه اللي هيا عيزاة و اللي نفسها فيه خصوصا لو مش بتشتغل .
_قولها وحشتيني…. بحبك…. مشتقلك…. ما تعرفش اد ايه الكلام دة بيفرحها و بينسيها انها الشغالة الفلبينية ، و انها لسة حبيبتك اللي مرغوب فيها.
-لما تتعب و تعيا، اخدمها و ساعدها و حسسها انها بنوتك اللي خايف عليها ، و علي صحتها، بينلها شوية مودة و رحمة.
-حب اهلها،و اسال عليهم كل فترة و اشكر فيها ادامهم و ادام اهلك…. حتتبسط اوي
-اسمعها بودانك ، جاملها يا سيدي و تعال علي نفسك و تفاعل مع انفعالاتها في المواقف اللي إتعرضتلها  ، و اهتم بحكاويها و رغيها و عالمها الخاص اللي بدخلهولك و عايزة تشاركك تفاصيله.
-لما تعملك اكلة جديدة، شفتها او قريت عنها و عايزة تجربها و توريك شطارتها….اشكرها و قولها يسلم ايدك  ، و لو عايز تعلق او تنكد عليها قوله بعدين، لانها اكيد ما تقصدش انه يطلع نقصه حاجة او مش 100%، سيبها تاكله معاك و تفرح بتعبها، و راعي انها وقفت علي رجليها علشان تدوق اكله من ايدها حتي لو ما عجبتكش، ما تقولش رايك و عديها يا عم.
-مش حقولك خليها من اولوياتك حياتك طول الوقت،لكن خليها من اول اهتماماتك بعض الوقت….خد بالك لما مراتك تقولك (انها محتاجة اهتمام منك)،يعني نقصها حاجة و انت موجود في حياتها،و دي اول حجرة في تدهور العلاقة بينكم،ما تستقلش بمشاعرها
-دايما حسسها انك سندها و ضهرها و انك حتحميها من اي موقف حتتعرضله….. الحاجة دي كبيرة اوي عندها
– مهما كانت مراتك قوية و في اعلي المناصب،هي دايما محتاجة لاحتوائك ليها ، و انك تغمرها بحبك و عاطفتك و حنيتك ، و انك تبينلها انك فخور بيها و بأرئها و شخصيتها و شياكتها…. كل واحدة فينا محتاجة من جوزها كلمة اعجاب وغزل و تدليل .
ياريت بعد الحاجات البسيطة دي، ما ظنش عندك حجة، راجع حسباتك و خليك متأكد ان سعادة بيتك و مراتك في ايدك ، و الحل مافيش اسهل منه،لا محتاج فن و لا موهبة و لا حتي مجهود مادي، يتلخص في جملة واحدة ” الكلمة الحلوة و المعاملة الطيبة ” و شكرا

رأيك وتعليقك يهمنا، شاركينا رأيك

الإيميل الخاص بك سيظل سريا و لن يتم نشره