صلي علي النبي و تبسم

صلي علي النبي و تبسم :

” تبسمك في وجه اخيك صدقة” حديث شريف عن رسولنا صلي الله عليه و سلم  ، دعا و اكد عليه، و كان يقصد بالحديث إذا قابلت اخيك ،  فأظهر له البشاشة و الإبتسامة فتؤجر عليها ، كأنك بتؤجر علي صدقة ، و كمان اوصنا خيراً بالجار و حث علي اكرامه ….. رغم ان الإبتسامة في وجه اخيك اسرع طريق للقلب ، و اقرب باب الي النفس، لكن اصبحت مؤخراً فكرة مش مودرن و مش ستايل انك تبتسم في وجه جارك .. مثلاً في العمارة اللي ساكن فيها، و اصلا متعرفش حاجة عنه الا شكله و بس …. و لو رزلت بقي و عايز تبقي بيئة بجد ، صبح او مسي عليه لو قابلته و انت نازل او طالع ، تلاقيه بكل شياكة ابتسم ابتسامة بالعافية ،  و ما نطقش بكلمة، طبعا دة لزوم العوجان!!!
الغريب ان دة بقي سلوك 85% من الشعب ، و كل ما تبقي استايل و مودرن اكتر طبيعي جدا تبقي قليل الذوق اكتر …. مش بس السلام او البسمة بقي شيئ مختفي في حياتنا ، لاااااا كمان في مفردات اختفت زي “شكرا، العفو، اسف او لو سمحت” من تعاملاتنا اليومية ، من الواضح ان كل الكلمات الطيبة المقربة الي القلب اللي بتزود الود و المحبة، كبرت عليها النفوس ، و ما بقتش من اللائق للجيل الحالي الا من رحمه ربي، و اصبح الاسلوب الجاف العنيف يسيطر عليها الجليطة و قلة الذوق ، واحيانا نظرات الاشمئزاز. يعني مثلاً اللي تفتحله باب محل او اسانسير ، و ما يقلش شكراً ، رغم ان الاسانسير دة لوحده عايزله رسالة دكتوراه  ، من كمية الجليطة في التعامل… او اللي ترجعلة بضهرك في شارع ضيق ، رغم ان اتجاه مش واحد ، و بيعدوا بكل تناكة و لا اي اندهاش ، ولا اللي تهدي بالعربية و تشاورله مساعدة منك علشان يتفضل يعدي ، فتلاقيه باصص في موبيله بيتمختر قدامك بالبطئ منتهي الاستفزاز. حتي المتسول اللي بيمد ايده يطلب حسنه، يبص لايده و يبصلك بصة استنكار و يقولك ماشي ….طيب بلاش دعوة حلوة من القلب طيب مستخسر حتي تقولي شكرا !!! المشكلة الاكبر في كلمة “اسف”….اندثرت بلا رجعة،لو حد غلط في حقك اوي ممكن يجي علي نفسه و يقولك معلش او خلاص و لا يمكن ان ينطق اسف ، بقت ثقيلة اوي علي النفوس الضعيفة . حتي اللي بيطلب منك مساعدة او خدمة، نادرا لما يستخدم كلمة” لو سمحت” !!!
انا عن نفسي، كنت متغاظة اوي في بداية الامر من هذه الظاهرة ، اللي منتشرة في مجتمعنا و حتي في الطبقات البسيطة ، و كنت فعلا قررت لا حبتسم و لا اصبح و لا امسي و لا اشكر و لا اي حاجة ، تحت بند العوجان لكن للأسف معرفتش … و فكرت فيها مش معني انهم عزلوا الدين عن الحياة  ، و عن قيمنا اللي اتربينا عليها علشان ابقي استايل ، اني اقلدهم او ابقي قليلة الذوق زيهم….. مش معني ان في ناس غلط اني امشي ورا الغلط . فقررت اني اعامل الناس بما يرضي الله ، و استعوضت ربنا عن المفردات الطيبة اللي اتربنا عليها ، اما بالنسبالى مش حقول من هنا و رايح غير السلام عليكم ، لكل حد اقابله من جارة او امن او حتي السايس، اللي يرد سلام… اهلا و سهلا بيه وجزاه الله خيرا ، اللي عايز يتعوج براحته ، ثوابي عند ربنا عز و جل  .. و من موقعي هذا بشكر كل مواطن ابن الناس الكويسين ، اللي عنده لسة حبة ذوق ولباقة ، بقوله خليك كدة انت الاحسن ، فلو بطلنا حنبقي مجتمع جلياط ..بالنسبة بقي لعزيزي المواطن الزومبي اللي اخد كورس جليطة مكثف لزوم العوجان و الاستيلش اقوله الاهي يحط عليكوا، ارحمونا كفياكوا عقد و كلاكيع…… خليك لطيف!!!!