إكتئاب ما بعد الولادة عند الرجال – تعرفي علي أعراضه و أسبابه و علاجه

كثر الحديث عن حالات الإصابة بإكتئاب ما بعد الولادة عند النساء ، و مدى معاناة النساء من هذا الأمر ، و لكن هل توقعتي أنه يمكن أيضا أن يصاب زوجك بنفس المشكلة ؟ فهناك تقريبا نسبة تتراوح ما بين 10% و 15% من النساء التي تعاني من هذه المشكلة بعد الوضع و قد تزيد أيضا ، فهي تحدث نتيجة تغير نمط الحياة و الإحساس بالمسؤلية الجديدة و العبء الذي يواجهه الأباء و الخوف من المستقبل لدى البعض ، لذا بالتأكيد هناك أزواج يمرون بهذه المرحلة ، معنا تعرفي على إكتئاب ما بعد الولادة عند الرجال – و تعرفي علي أعراضه و أسبابه و علاجه

ذكرت الدكتورة هبة سرحان إستشارية النساء و التوليد بمجموعة مستشفيات الدكتور سليمان الحبيب تفاصيل كثيرة عن هذه المشكلة  ، و توضح أن نسبة إصابة الرجال بها أقل من النساء لكنها تحدث ، فالنساء تخرج مشاعرها عكس الرجل الذي يتراكم بداخله دون أن يفصح ، كما أن هرمونات المرأة لها عامل كبير في زيادة قابليتها للإصابة بالإكتئاب ، خصوصا مع التغييرات الهرمونية التي تحدث أثناء الحمل و الولادة .

فالدراسات تمت في أمريكا بسبب طبيعة الرجل الشرقي الذي لا يفصح ، و لا يحاول الإعتراف بهذه النوعية من المشاكل خصوصا النفسية ، و بالتالي لا يطلب العلاج .

أسباب إكتئاب ما بعد الولادة عند الرجال  :

  • الإحساس بالإهمال و اللامبالاة من زوجته .
  • الخلاف مع الزوجة .
  • تأثر الرجل بقلة ساعات النوم بسبب عدم إنتظام نوم المولود و الأم .
  • الإكتئاب من الأمراض المعدية ( صدقي هذا الأمر ) فطبيعي أنه عندما تكون الزوجة مصابة بالإكتئاب ، فإن زوجها بالتالي تنتقل له العدوي ، فتقريبا 50% من الرجال المصابين بإكتئاب ما بعد الولادة تعاني زوجاتهم من نفس المشكلة .
  • الإستعداد الجيني و النفسي للإصابة بالإكتئاب .

أعراض الإصابة بإكتئاب ما بعد الولادة عند الرجال : 

تتشابه الأعراض بصورة كبيرة ما بين الرجل و المرأة ، و تتراوح ما بين :

  • الصراخ المتواصل و القلق و العصبية .
  • زيادة الشعور بالتوتر .
  • عدم الإستمتاع بالإيجابيات و ماكان مصدر سعادة لنا فيما قبل .
  • الشعور بعدم الإهتمام و الوحدة .
  • أحيانا تظهر آلام جسدية ليس لها مبرر مثل الصداع و الخمول .
  • عدم الإهتمام بالعلاقة الزوجية و إضطرابات النوم .
  • حب العزلة عن باقي أفراد الأسرة .

علاج إكتئاب ما بعد الولادة عند الرجال :

الإعتراف بوجود المشكلة ، و إفصاح الرجل عن ما يشعر به هو الخيط الأساسي و الأولي لعلاج هذه المشكلة ، لذا إتبعي إسلوب الحوار ، و ساعديه على تخفيف الضغوط و القلق الذي يشعر به من ناحيه المنزل

أيضا الرجل أقوي من المرأه على مواجهة هذه المشكلة ، فهي يمكن حلها بمواجهتها بالدعم النفسي دون الحاجه لعلاجات الإكتئاب .

 

إقرأي أيضا : إكتئاب ما بعد الولادة عند النساء