أفضل وقت للحمل بعد الولادة القيصرية بدون متاعب

أفضل وقت للحمل بعد الولادة القيصرية هو تساؤل منتشر بين من مررن بتجربة الولادة فتكثر التساؤلات من نوع هل يضر الحمل بعد العملية القيصرية مباشرة؟ وهل الولادة الطبيعية بعد القيصرية خطيرة؟ كلها تساؤلات تدور بعقل الأم الجديدة فالولادة القيصرية تعتمد بصورة أساسية على فتح البطن والرحم عكس الولادة الطبيعية، مما يترك بعض المخاوف لدى الأم عن الوقت الملائم لبدء التفكير بالطفل الثانى.

عموماً بعد الولادة تحتاج السيدة بعض الوقت للتعافي من آثار العملية، فالحمل والولادة يؤثران بصورة مباشرة على الجسم ويتسبب لها بالضعف لفترة من الوقت، فخلال فترة الحمل يستهلك الجسم كل طاقته وجزء كبير من الفيتامينات و المعادن به، مما يجب عليك الإنتظار لبعض الوقت لتعويض هذه الفترة، و لكن كم من الوقت بالتحديد يلزمك؟ هذا ما سنجيب عليه فيما يلي.

أفضل وقت للحمل بعد الولادة القيصرية:

  • ينصح أخصائيي النساء و التوليد بترك مدة لا تقل عن الـ12 شهراً بين كل ولادة وأُخرى في حال الولادة الطبيعية، أما بالنسبة للولادة القيصرية فينصح بترك فترة عام لعامين بين الولادة الأولي وحدوث حمل مرة ثانية، فعلى الرغم من أن الجرح يلتئم بعد 90 يوماً تقريبا من الولادة القيصرية إلا أن الجسم يحتاج للتعافي للتخلص من أي آثار للعملية، وفي حال رغبتك بولادة طبيعية في المرة التالية، يجب عليك زيادة الفترة لعامين على الأقل بين الولادة والحمل التالي.
    إقرأي أيضاً: متي يمكن ممارسة الرياضة بعد الولادة القيصرية

ما المخاطر التي يمكن حدوثها في حال الحمل قبل مرور عام؟

فعلياً لا يوجد موانع للحمل خلال هذه الفترة، إلا أنها تتسبب في بعض المشاكل التي قد تسبب المتاعب لك منها:

  • الحمل الجديد يعمل التسبب في تمدد عضلات البطن، وفي حال عدم التعافي تماماً من الولادة سيتسبب في شد الجلد والشعور بالألم مكان الجرح وأيضاً ضعف عضلات البطن.
  • إحتمال التعرض لمشاكل مرتبطة بالمشيمة مثل هبوط المشيمة، أو إنفصالها بسبب الجرح القديم.
  • إحتمالية حدوث فتق.
  • إنخفاض وزن الطفل أثناء الحمل التالي.

ما مدى إحتمالية حدوث ولادة طبيعية بعد الولادة القيصرية؟

يعتمد هذا على الفترة التي تم الفصل بها بين الحمل والولادة التالية، فكلما زادت إرتفعت معها نسبة حدوث ولادة طبيعية، وقد ترتفع الإحتمالية لتصل ل 70%
إقرأي أيضاً: أكلات و مشروبات لتسهيل الولادة الطبيعية وتسريعها

إذا كان عمرك أكبر من 35 عامًا فيمكنك الإلتزام بفترة عام قبل الحمل مجدداً للحصول على طفل آخر لأن مشاكل الخصوبة تميل إلى الإرتفاع مع التقدم في السن. تابعي مع طبيبك خصوصاً إذا كان الحمل الأول صحي والولادة تمت بدون مشاكل.

المصدر https://www.babycentre.co.uk/ https://www.parents.com/