Home » العلاج بالماء الساخن وأهم فوائده على الجسم

العلاج بالماء الساخن وأهم فوائده على الجسم

بواسطة شيماء عجيلة
العلاج بالماء الساخن وأهم فوائده على الجسم

جسم الإنسان يتكون من 70% إلى 90% من الماء، لذا فهو يلعب دوراً أساسياً في قيام الجسم بوظائفه، وليس تناول الماء فقط فيوجد الكثير من فوائد شرب الماء الساخن على الريق، والذي يساعد على رفع عملية الإيض، وزيادة معدل حرق الدهون في الجسم، فيعمل على خسارة الكثير من الدهون المتراكمة، وفي بيتي مملكتي نتعرف على العلاج بالماء الساخن والفوائد التي يقدمها للجسم.

فوائد شرب الماء الساخن على الجسم

من أهم الفوائد التي يقدمها الماء الساخن للجسم عند تناوله:

يعالج احتقان الأنف

  • عند تناول الماء الساخن يساعد البخار الصاعد منه على تخفيف الجيوب الأنفية، وتقليل حدتها، والأعراض الناتجة عنها، كما يعمل على تلطيف الأغشية المخاطية المبطنة للفم.

يساعد على علاج سوء الهضم

  • عند تناول الماء الساخن يتم عمل تنشيط للجهاز الهضمي، فتكون أجهزة الهضم رطبة أكثر، وقادرة على التخلص من الفضلات، وإذابة الأطعمة المتناولة، وعلاج سوء الهضم.

تهدئة الجهاز العصبي

  • يعمل على تهدئة الجهاز العصبي، حيث يعمل على تقليل الآلام والأوجاع، ومنها يرسل إشارات إلى تهدئة النظام العصبي المركزي.

تخفيف الإمساك

  • يساعد الماء الساخن على تقليص الأمعاء، فتتم مساعدة النفايات المحبوسة بالمعدة على الخروج، لذا فهو يساعد على علاج الإمساك، وجعل المعدة تعمل بشكل صحي.

ترطيب الجسم

  • يحافظ الماء الساخن على ترطيب الجسم، ومنع جفافه.

خسارة الوزن

  • يعمل الماء الساخن على رفع حرارة الجسم، ورفع معدل الأيض بالجسم، ومنها يقوم الجسم ببذل جهد أكبر لتقليل درجة حرارته، فيقوم بحرق الكثير من الدهون المختزنة والمتراكمة بالجسم.

تحسين الدورة الدموية

  • عند تناول الماء الساخن، يساعد الشرايين والأوردة على التوسع، وحمل الدم بشكل أفضل إلى الجسم، وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

تقليل مستوى التوتر

  • يساعد الماء الساخن على تحسين وظائف الجهاز العصبي وجعل الجسم يشعر براحة أكبر، وخصوصاً عند إضافة الحليب له.

طرد السموم من الجسم

  • عند تناول الماء الساخن، يتم تنشيط الغدد الصماء لتقوم بطرد السموم من الجسم.

العلاج بالماء الساخن في الشتاء

  • المياه تعالج الآلام في الشتاء، وينصح طبيب العلاج الطبيعي والعظام الفرنسي دانيال – كاميو، باستخدام المياه الباردة أو الساخنة أو حتى الدافئة في علاج الآلام، وكذلك استخدامه في علاج أعراض الإنفلونزا خاصة في فصل الشتاء، وقال دانيال أن المياه الساخنة تساعد على الاسترخاء، وتمدد وتوسيع الأوعية الدموية، وتحسن الدورة الدموية وتقليل التوتر، مشيرا إلى ضرورة توخى الحذر والدقة في استخدام الماء الساخن، ومعرفة الحالات المطلوب لها وليس العكس، ففي بعض الأحيان يتطلب الأمر استخدام الماء البارد، وأضاف على سبيل المثال أن آلام الحنجرة تنخفض عند استخدام الماء البارد مضاف إليه الملح أو الليمون، لأن الماء البارد مخدر والملح مطهر، أما انسداد الأنف يحتاج إلى الغسيل بالماء والملح، بل ويمكن حقن السائل قي فتحة الأنف اليسرى، ومحاوله إخراجه من الأنف اليمنى.
  • أما عن الآلام الظهر والإرهاق الجسماني يفضل تناول الماء الساخن، لأنه يساعد على تدفق الدم في الأوعية الدموية، مما يؤدى إلى استرخاء العضلات.
  • أما في حاله الشعور بثقل في الأقدام والتورم أو المعاناة من ضعف في الدورة الدموية، فالأقدام تحتاج إلى ماء بارد ١٥ درجة مئوية، ويستمر وضعها حتى تشعر بالحرارة، مع إضافة بعض الزيوت الطبيعية، ثم وضعها في ماء ساخن للمساعده على تنشيط الدورة الدموية.
  • إقرأي أيضاً: أضرار نقص شرب الماء وفوائدها الصحية للجسم
  • وبالنسبة للصداع يمكن وضع كيس أو قفاز ماء بارد على الجبهة لمدة ٣٠ دقيقة.

وفي النهاية من الأفضل تناول كوب من الماء الساخن المحلى بالعسل، والمضاف إليه قطرات من عصير الليمون للحصول على أفضل استفادة منه، والشعور براحة أكبر واسترخاء أفضل.

مقالات ذات صلة

إترك تعليق