كيفية فطام الطفل من الرضاعة الطبيعية بطريقة صحيحة

كيف أفطم طفلي من الرضاعة الطبيعية بطريقة صحيحة وبدون توتر؟ تعتبر فترة الفطام للطفل من أصعب الفترات التي تمر علي الرضيع والأم على السواء، فالرضاعة قبل أن تكون وسيلة إطعام الطفل فهي رباط عاطفي وثيق بين الطفل وأمه، وإذا كان الوضع مؤلم نفسياً للأم فما بالك بالطفل، لذا يجب عليك التعرف على كيفية فطام الطفل من الرضاعة الطبيعية بطريقة صحيحة  حتى لا تؤذيه نفسياً، وتمر هذه الفترة بسرعة وسلام.

تبدأ مرحلة الفطام بعد مرور العام الأول من عمر الطفل، والأفضل أن يتم الطفل رضاعته حتى عمر عامين بجانب تناوله للطعام، ولكن لأسباب كثيرة تلجأ أغلب الأمهات لفطام الطفل الكامل من عمر عام ونصف من الرضاعة النهارية والليلية.

من أهم النصائح التي نوجهها لك عزيزتي الأم هو الإهتمام بنوعية غذاء طفلك لتساعدينه على تقبل الطعام وهضمه بصورة صحيحة، وحتى تضمنين توفير كل العناصر الغذائية اللازمة لنموة بصورة صحية مثل الزبادي مع الفواكة، شوربة الدجاج المقطعة صغير مع لسان العصفور، شوربة الخضروات المهروسة وغيرها من الأفكار.

كيف أفطم طفلي من الرضاعة الطبيعية بطريقة صحيحة؟

هناك بعض الخطوات التي يجب تحضيرها لتتم عمليه فطام الرضيع بصورة صحيحة وبأقل قدر من التوتر.

فطام الطفل من الرضاعة يجب أن يكون تدريجياً وليس مفاجئاً

  • و ذلك عن تقليل عدد مرات الرضاعة الطبيعية أثناء النهار وزيادة عدد الوجبات، أيضاً تقليل مدة الرضعة الواحدة تدريجياً وحتى لو لم يشبع الطفل، فالتوقف المفاجئ سيكون ضرره النفسي على طفلك كبير بالإضافة لأنه سيكون مؤلم لك لأنه يعمل على إحتقان وتورم الثدي.

إختيار الوقت اللازم للفطام:

  • يجب أن يكون الطفل صحته جيدة، لا يعاني من مشاكل مرضية مثل نزلات البرد أو إرتفاع درجة الحرارة أو أي مشكلة صحية أخرى، وأيضاً تجنب الفطام في الصيف الحار حتى لا يصاب بنزلات معوية.

إختاري ملابسك:

  • تجنبي إرتداء الملابس مفتوحة الصدر حتى لا يتذكر طفلك الرضاعة بسرعة.

قدمي له الحليب الصناعي عند رغبته في الرضاعة

  • سواء الحليب الصناعي أو المبستر حسب عمر طفلك، يمكنك تقديمه له في الببرونة أولاً ثم الكوب المخصص بغطاء والمثقوب من الجانب للأطفال، فعندما يطلب طفلك الرضاعة قدمي له الحليب، أو إعرضي عليه تناول وجبة يحبها مثل الأرز بالحليب أو المهلبية.

تحضيرات فطام الطفل من الرضاعة الليلية يبدأ مبكراً

  • في نفس فترة الفطام الصباحي خصصي رضعة كاملة لطفلك قبل النوم حتى لا يستيقظ أثناء النوم لطلب الرضاعة.
  • إقرأي أيضاً: نصائح تغذية الطفل بعد الفطام بطريقة صحيحة
  • بالتدريج قللي مدة هذه الرضعة وإستبدليها بأغنية لطيفة تغنيها له أوحدوته مسلية قبل النوم.

شتتي إنتباه طفلك عن الرضاعة

  • اللعب والأنشطة ذات الألوان الزاهية واللعب مع طفلك يساعد على شغل ذهنه بأشياء غير طلب الرضعة.

أشبعي طفلك عاطفياً

  • كوني قريبة من طفلك وإحتضنيه كثيراً وأشعريه بالحب والإهتمام حتى لا يربط بين توقف الرضاعة وأنك أصبحت لا تحبينه، فإحرصي على إشباعه عاطفياً ونفسياً خلال هذه الفترة لتعويضة عن المشاعرالسلبية التي قد يشعر بها خلال هذه الفترة.

 

فطام الطفل من الرضاعة في الليل

الفطام من الرضاعة الليلية يكون آخر مرحلة من مراحل الفطام، بعد أن ينهي طفلك فطام النعار وتقريباً وصل لعمر عام ونصف على الأقل.

قللي عدد الرضعات الليلية:

  • إتركي على الأقل من 4 إلى 5 ساعات بين كل رضعة وأخرى مساء حتى يستطيع طفلك النوم لفترات طويلة تدريجياً دون طلب الرضاعة.

جهزي وجبة عشاء مشبعة:

  • إهتمي بأن يحصل طفلك على وجبة مشبعة قبل النوم تضمن له الشعور بالشبع تحتوي على الحليب أو الزبادي، والنشويات مثل البطاطا أو البطاطس أو الأرز أو القمح حتى تضمني عدم إستيقاظه ليلاً بسبب الشعور بالجوع.

جهزي كوب من الماء:

  • جهزي كوب من الماء بجانب السرير وفي حال إستيقاظ طفلك قدمي له الماء بدلاً من الحليب ويُفضل أن يكون الماء في كوب وليس ببرونة حتى لا يظل الموضوع مرتبط بفعل “الرضاعة”.

إحضني طفلك عند إستيقاظه:

  • قدمي لطفلك الحنان والحب، فالرضاعة ليست فقط للطعام بل لإشباع الشعور بالأمان الحماية، فعند إستيقاظ طفلك إحتضنيه حتى يعود للنوم.

كم يوم يحتاج فطام الطفل

  • لا توجد مدة محددة يمكنك تحديدها لفطام طفلك، فالموضوع يختلف تماماً بين كل طفل وآخر سواء في المدة المطلوبة أو في سهولة العملية أو صعوبتها، ولكن تعتبر الأيام الثلاثة الأولى خصوصاً هي الأكثر صعوبة، ويمتد الأمر لأسابيع حتى ينسى الطفل الرضاعة من أمه و يتوقف عن المطالبة بها نهائياً.
  • إقرأي أيضاً: كيفية التخلص من اللهاية وفطام الرضيع منها بثلاث طرق فعالة
  • في حال قرارك فطام طفلك وبدء هذه المرحلة التي قد تكون صعبة عليه وعليك، لا أنصحك بالإستسلام لطلبه بمعاودة الرضاعة وتأجيل هذه العملية، فالمره القادمة سيصبح طفلك أكثر إصراراً عليها كونه يعلم أن هناك رجعه في الأمر، لذا نصيحتنا لك كوني حازمة في قرارك، ولا تستسلمي لضغوط وبكاء طفلك.

 

وأخيراً يحتاج الأمر الصبر وطول البال فلا شيء يحدث بين ليلة وضحاها كوني صبورة، وتوقعي أيام يتخللها مزاج طفلك السيء فكوني هادئة حتى تمر الأيام بسلام