Home » الفرق بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية

الفرق بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية

بواسطة shaimaa Mohamed
الفرق بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية

الرضاعة الطبيعية من أفضل الأشياء للمرأة ، وأيضًا أفضل ما يمكن منحه لطفلك، ففوائد الرضاعة الطبيعية كثيرة، ولكن حينما يكون هناك عوائق ماذا على الأم أن تفعل؟!، يمكنك منحه الحليب المصنع الغنى بالحديد، ليؤمن له احتياجاته من المعادن والفيتامينات، التي يحتجاها جسمه إلى أن يبلغ عمره تسعه أشهر إلى سنه، ولكن هل المقارنة بين الحليب الطبيعي والصناعي عادلة، لذلك يعرض لكِ بيتي مملكتي الفرق بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية على هيئة مجموعة من الأسئلة والتي تدور في ذهن أي أم.

الفرق بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية

إليك ابرز النقاط المتعلقة بالرضاعة الطبية والصناعية والفرق بينهم:

المدة

  • توصي الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال على أنه يجب إتمام الرضاعة الطبيعية لمدة 6 أشهر دون إدخال أي طعام آخر للطفل، وينصح أن تستمر طالما كانت صحة الأم جيده، حيث يحتوي حليب الثدي على المواد الغذائية اللازمة لنمو الطفل، ولزيادة جهازه المناعي، أما الرضاعة الصناعية فأيضًا يمكن البدء بعد الشهر السادس للطفل في إدخال الطعام له، حتى على عمر العام يمكنه الاعتماد بشكل أكبر على تناول الطعام عن تناول الرضاعات الصناعية.

التغذية الإضافية

  • في الرضاعة الطبيعية يمكن إدخال المكملات الغذائية في حالة إذا وصف الطبيب ذلك، وفي الغالب يصف الأطباء فيتامين د حيث لا يتواجد في لبن الأم، أما في الرضاعة الصناعية فهو يحتوي على العديد من الفيتامينات التي يحتاج إليها الطفل لذا ليس في حاجة إلى تناول معها أي مكملات غذائية.

الخطر

  • حليب الأم به الكثير من المواد المضادة للأكسدة والتي تحمي الطفل، وتقوي مناعته، أما الحليب الصناعي فلا يحتوي على عناصر دعم، فهو يقدم احتياجات عادية كأي طعام عادي، وليس احتياجات غذائية خاصة لطفل رضيع ينمو جسمه ومناعته.

الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية

  • يوصي الكثير من الأطباء أن يكون النظام الغذائي للطفل في الستة أشهر الأولى يعتمد على حليب الأم فقط، فيمكن للمكملات الغذائية أو الرضاعة الصناعية أن تعوق إمدادات الحليب للطفل خلال هذه الفترة، ولكن بعد الستة أشهر لا مانع من إدخال الرضاعة الصناعية مع الطبيعية.

استبدال الرضاعة الطبيعية بالصناعية

  • متى يمكن استبدال الرضاعة الطبيعية بالصناعية؟!، سؤال تطرحه الكثير من الأمهات، والإجابة عليه هي إذا كانت الأم مصابة بأي مرض يمكن أن ينتقل للطفل من خلال الرضاعة، أو الإصابة بمرض يجعل الأم صحياً غير قادرة على إرضاع طفلها، أو عند تناول الأدوية التي قد تنتقل للطفل مثل المضادات الحيوية.

نصائح عند تقديم الرضاعة الصناعية للطفل

عند منح طفلك الحليب المصنع يجب الحرص على اتباع ما يلي:

  • عند شرائك للعلبه يجب أن تتأكدي من المكتوب عليها وأن الحليب مشبع بالحديد، نظراً لتواجد بعض الألبان بالسوق تحتوى على حليب الصويا، أو الأرز، أو الفستق وهذه الأنواع لا تؤمن للطفل ما يحتاج من عناصر غذائية، لنموه بصحة مستقره، وأيضًا لا يجب منحها لطفلك قبل أن يبلغ سنتين من العمر.
  • غلى الماء على الأقل ٢ دقيقة قبل عمر ٤ أشهر وذلك لقتل الجراثيم، ويمكن الاحتفاظ بهذا الماء يومين داخل الثلاجة.
  • الوجبة في حدود ١٨٠-٢٤٠ مل في الصباح الباكر عند الفطور، أو الغذاء، أو بعد الظهر، أو في فترة المساء، ومن الأفضل مراقبه علامات الجوع أو الشبع لديه والتي منها إغلاق فمه عند إطعامه، وبصق الرضاعة، أو إدارة وجهه الناحية الأخرى عند إطعامه.
  • إقرأي أيضاً: فوائد الرضاعة الطبيعية للام والطفل من الناحية الصحية والنفسية
  • لا تتعجلي بإطعامه الأغذية الصلبة، والتي تبدأ بالحبوب الخاصة له من سن ٦ أشهر وتكون عند الفطور،  ووجبه أخرى بعد الظهر، مع مراقبه طفلك في نموه وكذلك عدد مرات تبديل الحفاض لتعلمي أنه يأكل بشكل كاف.

 

 

مقالات ذات صلة

إترك تعليق