مشكلات أثناء الحمل قد تصيب الطفل بالتوحد

خبر الحمل يعتبر من أجمل الأخبار التي تحب الأنثى سماعها على مدار حياتها ، فحمل مولود جديد أمر رائع ، لكن مع مرور الوقت أصبح القلق يسيطر على الكثيرات نتيجة لمولد نسبة كبيرة من الأطفال بأمراض متنوعة أبرزها مرض يطلق عليه أسم ” التوحد ” ، فهذا المرض أنتشر بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة حول العالم ، و الجديد أن هناك مشكلات تحدث أثناء الحمل قد تصيب الطفل بالتوحد ، لذا فاليوم من خلال هذا الموضوع سوف نطلعك على بعض السلوكيات الخاطئة التي ربما تقومين بها أثناء الحمل و تعتبر خطأ على الجنين و بإمكانها أن تصيبه بمرض التوحد ، لكن دعينا نخبرك مبدئياً  ما هو تعريف هذا المرض الذي اجتاح العالم و لم يعد مجرد مرض يصيب حالات فردية .

ما هو التوحد ؟

هذا السؤال تبحث عنه امهات كثيرات فور قيام أطفالهن بسلوكيات غير طبيعية ، فهم يجدون أنفسهم يريدون التعرف بشكل اكبر على اعراض هذا المرض حتى يعرفون هل أعراضه تتطابق مع الأعراض التي تتواجد عند أطفالهن أم لا ، فمرض التوحد عبارة عن مجموعة من الإضطرابات في النمو العصبي للإنسان ، تلك الإضطرابات التي تؤثر عليه بشكل كبير و تقلل من تواصله الإجتماعي مع الآخرين ، بالإضافة الى إصابته بضعف التواصل اللفظي لدى الطفل و كذلك التواصل الغير لفظي ، فالأطباء يتمكنوا من تشخيص حالة الطفل قبل إتمام الثلاث سنوات ، ففي هذه الفترة تبدو عليه بعض السلوكيات الغريبة إلى حد كبير ، و يصاب بهذا المرض شخص إلى شخصان بين كل مائة شخص ، و هذه النسبة تعتبر نسبة كبيرة بالتأكيد ، و قد أجمع الأطباء على أن الذكور يصابون بهذا المرض اكثر من الإناث ، فالذكور يصابون بالمرض 4 مرات أكثر من الإناث .

دراسة كايزر برمانينت عن التوحد :

أعلَن مركز ” كايزر برمانينت ” الكائن في ولاية كاليفورنيا الامريكية قبل فَترة عن دراسته التي تخص مرض التوحد ، و كيفية تأثر الجنين ببعض الأمور التي تصيب الأم أثناء فترة الحمل ، فقد أجرى الباحثون دراسة على اكثر من ثلثمائة ألف طفل من الأصول اللاتينية ، هذه الدراسة قد أكدت ان هناك عوامل أدت إلى اصابة هؤلاء الاطفال بالمرض و الأن سوف نذكر لكم تلك المشكلات التي بإمكانها ان تؤثر على الجنين .

مشكلات أثناء الحمل قد تصيب الطفل بالتوحد :

العدوى الفيروسية :

أثبتت الدراسة الأخيرة لمركز كايزر برمانينت أن اصابة الأم بالعدوى الفيروسية ينتج عنها إلتهابات ، هذه الإلتهابات تؤثر بشكل مباشرة على تطور مخ الجنين ، أى ان العدوى ذاتها لا تؤدي الى الاصابة بالتوحد بينما الإلتهابات الناتجة عنها هي التي تؤثر على مخ الجنين مما قد يصيبه بمرض التوحد .

مرض السكري :

أكد الاطباء ان إصابة الأم بمرض السكر قد يزيد من نسبة تعرض الجنين للإصابة باضطرابات ترتبط مباشرة بالتوحد ، و هذا ينتج عن إرتفاع مستوى السكر لدى الجنين ، لذا يجب المتابعة دائماً مع الطبيب المسئول من أجل ضبط معدل السكر في الدم لدى الأم حتى لا يصاب الطفل بأي مشكلة .

الالتهابات المهبلية :

نعم فتلك الالتهابات ايضاً بإمكانها ان تؤثر مباشرة على الجنين ، لذا يجب معالجتها بشكل سريع من أجل الحفاظ على صحة الجنين و تجنب اصابته بأي مرض ، فأبسط الأمور تؤثر بشكل مباشر على الجنين لذا يجب أخذ كافة الاحتياطات لتجنُب تعريض الجنين للخطر .

ارتفاع ضغط الدم :

راقبي معدل ضغط الدم جيداً لأنه يؤثر سلباً على الجنين إذا إرتفع خاصة في الثلاثة أشهر الاولى من الحمل .

الحمى :

الاصابة بالحمى أى الارتفاع الشديد في درجة حرارة الأم ، يؤثر أيضا على الطفل إذا كان في الاشهر الاولى من الحمل .

علاج التوحد :

اثبتت العديد من الدراسات التي أجريت على هذا المرض انه لا يوجد علاج موّحد يمكن الالتزام به ، فالشخص المصاب بالتوحد يتابع مع طبيبه ، و بمساعدة الاسرة و دائرة الاصدقاء يتم العلاج ، و ذلك لأن العلاج يتم عن طريق ثلاث وسائل و هى ” العلاج التربوي ، العلاج السلوكي ،  العلاج الدوائي ” ، لهذا يجب التعامل مع الطبيب المختص في علاج هذه الحالات من اجل مساعدتك .

رأيك وتعليقك يهمنا، شاركينا رأيك

الإيميل الخاص بك سيظل سريا و لن يتم نشره