Home » الحمل بعد سن الثلاثين وكيف تتجنبين مشاكله ومضاعفاته

الحمل بعد سن الثلاثين وكيف تتجنبين مشاكله ومضاعفاته

بواسطة مني سعيد
الحمل بعد سن الثلاثين

تعتبر العشرينيات هي السن الأمثل والمناسب لحدوث الحمل سواء جسمانياً أو صحياً، ولكن حالياً لأسباب كثيرة غالبا ما يتأخر الحمل لبعد وأحياناً أواخر الثلاثينات، عموماً هذا الأمر غير مقلق فمع تطور الطب والوعي الصحي أصبحت هذه المرحلة آمنة بدرجة كبيرة ولكن لزيادة الأمان، ولضمان مرور فترة الحمل بعد سن الثلاثين عليك بأفضل حال، إليك نصائح لحمل آمن تابعيها فيما يلي.

في الوقت الذي تتجه فيه بعض الآراء إلى خطورة الحمل بعد الثلاثين، إلا أن بعض الأطباء يؤكدون أن الحمل ممكن وآمن تماماً في هذه المرحلة خصوصاً مع المتابعة الصحية والطبية.

كيف تتجنبين مخاطر الحمل بعد سن الثلاثين

  • توقفي عن تناول أي أدوية قد تكون ضارة بالجنين قبل نية الحمل، فهناك أدوية يجب توقيفها من قبل بعام على الأقل.
  • إقرأي أيضاً: كيف تحافظين على سلامتك أثناء الحمل في سن الأربعين
  • المتابعة مع طبيب بمجرد أن تنوين الحمل، والإلتزام بنصائحة.
  • عمل التحاليل الشاملة المطلوبة، للتأكد من أن الحمل لا يواجهة أي مشاكل صحية.
  • إذا كانت هناك إضطرابات في الدورة الشهرية، يجب المتابعة مع الطبيب لضبطها.
  • إذا كانت الأم مصابة بالضغط أو السكري أو ما شابه، يجب المتابعة مع الطبيب المتخصص  للسيطرة على هذه المشكلات الصحية بمجرد نيتك في الحمل.
  • ضبط الوزن ومحاولة التخلص من الوزن الزائد قبل الحمل، لتلافي آلام القدمين والظهر  أثناء الحمل، وحتى لا تفقدين السيطرة بعد الولادة في محاولة الرجوع للوزن المثالي.
  • دراسة التاريخ المرضي للعائلة، وإطلاع طبيبك عليها، فبنهاية الثلاثينات يكون الجنين أكثر عرضة لحمل الأمراض الوراثية.
  • إتباع نظام غذائي صحي، والإبتعاد عن الأطعمة المعلبة والغنية بالدهون والأملاح والسكريات والمواد الحافظة.
  • التوقف عن التدخين في حال ما كنت مدخنة، والإبتعاد عن مخالطة المدخنين، وتقليل شرب القهوة والمنبهات حسب إرشادات طبيبك للمعدل الآمن.

فوائد الحمل بعد سن الثلاثين

على الرغم مما يشاع عن الحمل في هذه الفترة إلا هناك دراسات أثبتت وجود فوائد للحمل بعد سن الثلاثين، فالأمر ليس سيئاً كما قد تتخيلين.

  •  وجد الباحثون أن السيدات اللاتي تنجبن في سن الثلاثينيات أو حتى الأربعينيات أقل عرضة بنسبة تصل إلى 44% للإصابة بالسرطان بالمقارنة مع النساء اللاتي ينجبن في عمر 25 عاماً، فالولادة خلال عمر من 35 ل 39 يقلل نسبة الإصابة بالسرطان بنسبة 32% بينما في الفترة من عمر 30 ل 34 يقلل الإصابة بنسبة 17%.
  • تؤثر الولادة في الثلاثينيات والأربعينيات بشكل وقائي ضد الإصابة بسرطان الرحم لدي النساء اللاتي، لأن الإنجاب يعمل على تنظيف الرحم من الخلايا المسببة للسرطان.
  • إقرأي أيضاً: أفضل وقت للحمل بعد الولادة القيصرية بدون متاعب
  • هناك أيضاً خبر سار للحمل في الثلاثينيات، فالأطفال المولودين لسيدات في هذه المرحلة العمرية يحصلن على درجات أعلى في إختبارات الذكاء والإختبارات المعرفية والإدراكية مقارنة لأبناء الأمهات في عمر العشرينيات والأربعينيات.

وأخيراً:

الأمر عائد للأم بصورة كبيرة، فنمط الحياة الصحي والإهتمام بالرياضة والصحة العامة للمرأة لها عامل كبير على نمو الحمل بصورة صحية، بجانب الإهتمام بالتحاليل والمتابعة الصحية مع الطبيب وإتباع إرشاداته بكل دقة.

مقالات ذات صلة

إترك تعليق