الحياة الزوجية ومراحل تطورها بين الزوجين ونصائح لكل مرحلة

مراحل تطور العلاقة بين الزوجين لا تنمو بين ليلة وضحاها، وإنما تأتي نتيجة للكثير من المواقف التي تحدث ما بينهما والتي منها ما يظهر مدى التوافق الفكري للزوجين ومنها ما يظهر عكس ذلك تماماً، فالزواج ليس مجرد اتحاد شخصين يتشابهان في كل شيء وإنما لا بد أن يكون هناك خلافات في الرأي ووجهات النظر وفقط التفاهم والود هو من يجعل الحياة بين الزوجين تستمر، والآن سوف نلخص لكم كل مرحلة من مراحل الحياة الزوجية وكيفبة التعامل معها:-

مراحل تطور الحياة الزوجية بين الزوجين ونصائح لكل مرحلة

 مرحلة التعارف

  • غالباً ما تكون تلك المرحلة هي مرحلة ما قبل الزواج وهي مرحلة الخطوبة أو ما يسبقها، وفي تلك المرحلة يظهر كل طرف للآخر أفضل ما لديه من صفات والتي تصل أحياناً إلى حد الكذب والاصطناع وللحصول على أفضل النتائج في العلاقات الزوجية في المراحل التالية ينصح دائماً أن في تلك المرحلة لا بد أن يظهر كلا الطرفين على طبيعته ولا يصطنع شخصية أخرى خلاف شخصيته الحقيقية.

مرحلة بداية الزواج

  • وهي المرحلة التي يحدث بها اصطدام بالواقع، فتظهر أحياناً شخصية مختلفة تماماً عن تلك الشخصية التي تعرفت عليها فيما سبق، حيث يبدأ الطرفين في الظهور على طبيعته، وهو ما لم يحدث في السابق، وأيضاً في بعض الحالات تمحى كل الصور الرومانسية الجميلة التي حدثت في المرحلة الأولى، وعلى الزوجين أن يتفهما الأمور فيما بينهما للمرور من هذه المرحلة بسلام، وأن يحاولا مناقشة بعضهما البعض في كيفية التعايش مع بعضهما البعض بكل تفاهم والتغاضي عن الصفات المختلفة ومحاولة الوصول إلى حلول وسطى للتعامل فيما بينهما بما يناسب الطرفين معاً بدون إراحة شخص على حساب الطرف الآخر.

مرحلة تحديد المصير

  • دائماً ما تتوقف المرحلة الثالثة على مدى نجاح المرحلة الثانية، فإذا استطاع الزوجين أن يتفاهما فيما بينهما ويقوما بحل جميع مشاكلهما والتوصل لأسلوب حياة يناسب كلاهما، فسوف يكملا حياتهما بكل تفاهم، وأما على العكس تماماً إذا لم يستطيع الزوجين إنقاذ حياتهما فسوف يؤدي ذلك إلى انهيار البيت ولذلك ينصح بأن المرحلة الثانية لا يجب أن تطول فترتها حتى ينعم الزوجين بحياة سعيدة وبلا مشكلات، ونصيحة تلك المرحلة أنه إذا لم يستطع الزوجين الوصول إلى حلول تجعلهما يعيشا بسعادة فليحاولا مرة أخرى وسؤال أهل الخبرة من أطراف محايدة، فإذا استحالت العشرة فيما بينهما بعد كل تلك المحاولات سيكون الخيار الأفضل هو الانفصال.

تحقيق السعادة الزوجية

  • بعد أن يمر الزوجين بالمراحل السابقة التي غالباً ما تحدث للكثير من الأزواج إلا القليل منهم الذين درسوا بعضهما جيداً، تبدأ الحياة الزوجية تتخذ منعطفاً آخر في حياتهما، فكل شخص الآن أصبح على دراية كافية بما يغضب الطرف الآخر وما يجعله سعيداً، فيبدأ الزوجين على أن يتكيفا على الحياة مع بعضهما البعض بدون مشاكل.
  • قد تأتي تلك المرحلة بعد فترة من العِشرة قد تكون طويلة أو قصيرة على حسب مدى قراءة كل طرف للآخر والمواقف التي مرت بهما معاً، فالخبر في الحياة الزوجية يعرفها الشخص عن طريق المواقف التي يتعلم منها الكثير، وغالباً ما تتكرر المواقف في الحياة لذلك تصبح الحياة فيما بعد أقل صداماً وأكثر راحة.
  • إن تحقيق السعادة الزوجية ليست بالأمر المستحيل ولكنها تحتاج إلى وقت حتى يتكيف كل طرف مع الطرف الآخر وتعلمي عزيزتي أن حياتك في منزل والدك تختلف تماماً عن منزل الزوجية بمسؤولياته فلا تيأسي في فهم شريك حياتك، وحاولي مرة أخرى ربما تكون السعادة في الطريق إليكِ.