إفرازات الحمل الطبيعية والغير طبيعية وكيفية التفرقة بينهما

إفرازات الحمل الطبيعية والغير طبيعية كيف تفرقين بينها؟ ومتى تذهبي إلى الطبيب؟ تمر الحامل بالكثير من التغيرات الجسدية التي قد لا تستطيع التعرف عليها في بداية الحمل، ومن ضمن تلك التغيرات وجود بعض الإفرازات المهبلية المصاحبة والتي يطلق عليها افرازات الحمل وسوف نتعرف عليها في هذا المقال بالتفصيل وكيف تستطيع السيدة التعرف عليها والتفرقة بينها وبين الإفرازات الأخرى التي قد تنتج من الالتهابات أو وجود أي مشكلات في المهبل أو عنق الرحم.

إفرازات الحمل الطبيعية

  • في الطبيعي تكون إفرازات الحمل في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل وفي الشهر الأخير وكل مرحلة لها طبيعتها في نوع الإفرازات المهبلية وبعض السيدات تصاحبهن افرازات الحمل طوال الأشهر التسعة وهي لا تعتبر علامة من علامات الخطر على الأم أو الجنين، ولكن يلزم أن تستشير السيدة الحامل طبيبها في ذلك.

إفرازات الحمل في الأشهر الثلاثة الأولى

  • تحدث الإفرازات في الأشهر الأولى من الحمل نتيجة زيادة تدفق الدم في منطقة الرحم وما حولها، وتكون الإفرازات على شكل سائل أبيض يشبه الحليب أو سائل شفاف مائل إلى اللون الأبيض أو سائل شفاف يحتوي على قطع صغيرة تشبه فتات الجبن ولكن كل تلك الأنواع من الإفرازات تكون غير مصحوبة بأي رائحة وتكون ذات قوام خفيف وليس كثيف، أما الكمية فتختلف من امرأة لاخرى حسب طبيعة هرمونات الحمل ومدى تأثيرها على الجسم.
  • إقرأي أيضاً: مراحل الحمل بالتفصيل من الشهر الأول وحتى الولادة
  • هناك بعض الإفرازات الشفافة المصحوبة بالقليل من الدم أو مسحة من اللون الأحمر أثناء الأشهر الثلاثة الأولى وتكون خالية من الرائحة، تلك الإفرازات تكون طبيعية في بعض الحالات، أما في الحالات الأخرى تكون علامة من علامات الإجهاض المنذر والذي يستلزم معه تناول بعض مثبتات الحمل بناء على تعليمات الطبيب وكذلك الراحة التامة والنوم على الظهر.

إفرازات الحمل في الشهر التاسع

  • تحدث افرازات الحمل في الشهر التاسع وأحيانا الثامن نتيجة كبر حجم الرحم وزيادة حجم السائل الجنيني فيحدث بعض الإفرازات المهبلية، يكون شكل الإفرازات مثل المخاط فهو سائل شفاف عديم اللون عديم الرائحة يميل قوامه إلى اللزوجة وتكون تلك الإفرازات قليلة في الحجم وهي غير مخيفة إلا إذا زاد حجمها ففي تلك الحالة عليك أن تخضعي للفحص حتى يعرف الطبيب ما إذا كان الرحم ما زال مغلقا أم بدأ يفتح قليلا استعداداً للولادة.
  • قد يختلط السائل الشفاف بلون الأحمر أو يتزل معه قطرات بسيطة من الدماء، حينها عليك استشارة الطبيب والذي سيحدد لك ما إذا كنت تحتاجين إلى الراحة.
  • إقرأي أيضاً: ماذا يحدث للحامل في الشهر التاسع
  • قطرات الدماء في الشهر التاسع قد تكون علامة من علامات الولادة، وليس شرطاً أن يكون إنفجار الكيس الجنيني هو العلامة الوحيدة، فالدماء أيضاً من العلامات الطبيعية.

الإفرازات الغير طبيعية

  • أي افرازات أخرى بخلاف الأنواع التي أشرنا إليها تعتبر افرازات غير طبيعية أثناء الحمل، وتشمل ما يلي:-
    الإفرازات الدموية في أي مرحلة من مراحل الحمل قد تنذر بحدوث إجهاض لذا عليك الراحة التامة لحين استشارة الطبيب.
    أي إفرازات أخرى ذات رائحة أو لون يميل إلى الأصفر أو البني أو الأخضر يدل على وجود ميكروب ويجب التعامل معه فوراً خوفاً من أن يؤثر على الجنين ويكون حينها عليك استشارة الطبيب في أسرع وقت.
  • وجود إفرازات بيضاء أو رمادية اللون مع رائحة كريهة يشير ذلك إلى عدوى بكتيرية، لذلك عليك سرعة التوجه إلى الطبيب واستشارته بشأن تلك الإفرازات ليصف لك العلاج المناسب.
  • إقرأي أيضاً: علامات الولادة الطبيعية في الشهر التاسع بالتفصيل
  • إفرازات مائلة إلى اللون الأخضر قد تكون نتيجة عدوى فطرية وهي لا تحتاج سوى إلى علاج موضعي بغسول أو مرهم بعد استشارة الطبيب أيضاً.