Home » الشهر التاسع من الحمل وتطورات نمو الجنين فيه

الشهر التاسع من الحمل وتطورات نمو الجنين فيه

بواسطة نورهان رستم
الشهر التاسع من الحمل

الشهر التاسع من الحمل بالنسبة لكل امرأة هو شهر توقع الولادة وانتظارها في أي وقت منذ اليوم الأول من هذا الشهر، تتراوح مدة الحمل ما بين 38 إلى 42 أسبوعاً بمتوسط 40 أسبوعاً، ويكون الجنين قد اكتمل منذ اليوم الأول من الشهر التاسع للحمل واتخذ وضع الولادة، لذا فإن الشهر التاسع في الحمل يختلف كلياً عن الأشهر السابقة، حيث تحملين في أحشائك طفلاً مكتملاً ينتظر أن يخرج إلى الدنيا في أي لحظة لكي تضميه بين يديك، وترين شكله وملامحه الصغيرة، تعرفي معنا ماذا يحدث في الشهر التاسع.

الشهر التاسع من الحمل

  • يبدأ الشهر التاسع من الحمل من الأسبوع السادس والثلاثين إلى الأسبوع الأربعين، لذلك فإن موعد الولادة المنتظر يتراوح فيما بين نصف الشهر التاسع إلى آخره.
  • قد تبدأ أعراض المخاض لديك بالظهور منذ بداية اليوم الأول من الشهر التاسع وتكون ولادة مبكرة ولكن على أي حال سيكون الجنين بخير بمشيئة الله، كما قد تتأخر الولادة قليلاً فتكون ولادة متأخرة وتصل إلى الأسبوع الثاني والأربعين.
  • لذلك ينصح الأطباء دائماً الأم الحامل بالإكثار من رياضة المشي منذ اليوم الأول من الشهر التاسع لتليين العضلات وسهولة الولادة،كما ينصحون بتناول التمر والقرفة والعسل والأكلات التي تزيد من فرصة الولادة الطبيعية.
  • من الضروري أن تنتبه الحامل في هذا الشهر الى العمليات الحيوية مثل معدل التنفس ومعدل ضغط الدم وسكر الدم إلى جانب مراقبة حركة الجنين وركلاته حتى إذا قلت تستشيري طبيبك على الفور.

تطورات الجنين في الشهر التاسع للحمل

  • في الأسبوع السادس والثلاثين ينزل طفلك قليلاً إلى تجويف الحوض فيخفف من الضغط على المعدة والرئتين ولكنه في المقابل يضغط على المثانة.
  • في الأسبوع السابع والثلاثين يبدأ الجنين بالتدريب على عملية التنفس الذاتي بإطلاق الزفير عبر السائل الجنيني المحيط به.
  • يصبح وزنه حوالي 2.8 كيلو جرام مع بداية الشهر التاسع ثم يصل إلى ثلاثة إلى 3.200 كيلو جرام مع اقتراب موعد الولادة ويبلغ طوله حوالي 49 سنتيمتراً.
  • تكون التطورات بسيطة في الشهر التاسع حيث في البداية تتكون طبقة دهنية على الجلد تساعد على انزلاق الجنين وسهولة الحركة داخل الرحم أثناء موعد الولادة وقبلها مع أول آلام المخاض.

أعراض الشهر التاسع للحمل

  • تختلف أعراض بدايات الشهر التاسع للحمل عن أعراض بدايات المخاض عن أعراض الولادة نفسها، حيث تبدأ الأعراض بزيادة معدلات التبول حتى تصل إلى مرة كل ربع ساعة أو عشر دقائق بسبب ضغط الجنين على المثانة.
  • زيادة آلام الظهر نتيجة ثقل وإن الجنين وزيادة حجمه مما يؤثر بالسلب على استقامة العمود الفقري.
  • ضغط الجنين على منطقة الحوض يؤدي إلى الآم متكررة تتراوح حدتها بين الخفيفة والمتوسطة في عظام الحوض.
  • قد يضغط الجنين على أعصاب الفخذ مما يؤدي إلى كثرة التشنجات، وهنا يصف الطبيب دائماً بتناول بعض المكملات الغذائية التي تحتوي على كالسيوم وماغنيسيوم.
  • قد تلاحظ الحامل نزول بعض الإفرازات من الثدي والتي تكون خفيفة وشفافة وهي بمثابة تهيئة للغدد اللبنية.
  • يقل معدل ركلات الجنين نتيجة كبر حجمه، ولكن يقول الأطباء بأن وجود عشر ركلات للجنين يومياً فأكثر هذا يدل على أنه بصحة جيدة، أما في حالة عدم الشعور بركلات الجنين طوال اليوم فمن الضروري استشارة الطبيب.
  • إقرأي أيضاً: الولادة الطبيعية وإجابات عن أسئلة تهمك
  • بعض الأعراض النفسية قد تظهر على الحامل مثل الأرق والقلق وضيق الصدر وحالات التململ والتأفف وعدم الراحة سواء في الجلوس أو في النوم.
  • هناك بعض العلامات الأكيدة للولادة والتي إذا لاحظتيها تكون علامة لاقترابها وهي نزول إفرازات بيضاء أو شفافة أو دم.

 

مقالات ذات صلة

إترك تعليق