الولادة الطبيعية وإجابات عن أسئلة تهمك

الولادة الطبيعية هي تلك الولادة التي تحدث في موعد معين دون تدخل من الإنسان، وتعد الولادة طبيعياً من أقسى أنواع الآلام في الحياة، إذ يتم تصنيفها بأنها ثاني أصعب الآلام في الوجود، ولكن رغم ذلك فإن الكثير ينصحون بالولادة الطبيعية نظراً لفوائدها الكثيرة للأم وللجنين، فكل شيء طبيعي هو بالتأكيد ومن دون شك أفضل من التدخلات البشرية، ولكن كل امرأة تقدم على مرحلة الولادة وكلما اقترب الموعد المنتظر للولادة تصاب بالخوف والقلق، وتكون لديها الكثير من الأسئلة، لذلك سنحاول الإجابة عن كل تساؤلاتك فيما يخص الولادة الطبيعية في هذا المقال.

الولادة الطبيعية والعوامل التي تساعد عليها

هناك الكثير من العوامل التي تساعدك على أن تلدي مولودك بشكل طبيعي دون اللجوء إلى الجراحة، من تلك العوامل ما يلي:

  • مرونة عضلات الأم، ويحدث ذلك إذا كانت المرأة نشيطة طوال فترة الحمل وتتحرك كثيراً فتكون العضلات أكثر مرونة، ينصح الأطباء دائماً بالمشي الكثير في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل.
  • الوزن المناسب، فكلما كانت الحامل ذات وزن مناسب كانت الولادة طبيعياً بالنسبة لها أسهل من غيرها ممن كانت أوزانهن كبيرة.
  • عدم اكتساب الكثير من الوزن في فترة الحمل، حيث أنه من المتوقع لمن زادت أكثر من 15 كيلو جرام منذ بداية الحمل حتى نهايته أن تلد قيصرياً.
  • التغذية السليمة لها دور أيضاً في التشجيع على الولادة طبيعياً.
  • تدليك العضلات في الأشهر الأخيرة من الحمل يسهل من عملية الولادة بشكل طبيعي.

مراحل الولادة الطبيعية

هناك عدد من المراحل التي تمر بها المرأة أثناء عملية الولادة، وهي مرحلة الطلق، ومرحلة الولادة، ومرحلة نزول المشيمة وهي آخر مراحل الولادة، وهي بالتفصيل كما يلي:

مرحلة الطلق

  • وهي المرحلة التي تسبق الولادة مباشرة وهي المرحلة الأخيرة من مراحل الحمل، حيث تبدأ تلك المرحلة قبل الولادة بيوم أو بعدة أيام، وتتميز تلك المرحلة بالإنقباضات الرحمية والإستعداد لنزول المولود وآلام في الظهر.
  • المرحلة الثانية من مراحل الطلق وهي مرحلة الطلق النشط تتميز فيها الإنقباضات بأنها سريعة ومتتالية وكذلك تزداد آلام الظهر، وتلك المرحلة تكون قبل الولادة مباشرة بساعتين على أقصى تقدير.

مرحلة الولادة

  • في حالة الولادة الطبيعية تكون الأم في حالتها الطبيعية بدون تخدير وتشعر باندفاع الجنين عبر الرحم إلى الخارج وتكون العملية مؤلمة ومجهدة بسبب شعور الأم بالولادة من البداية، ويطلب الطبيب من الأم أن تساعده في دفع الجنين.

مرحلة نزول المشيمة

  • يبدأ الطبيب في حقن الأم بالأدوية بعد الولادة حتى يحدث انقباضات متتالية للرحم يليها نزول المشيمة والتي يتخلص منها جسم الأم في زمن أقصاه 30 دقيقة.

مأكولات تساعد على الولادة طبيعياً

التمر

  • من المفيد جداً تناول التمر قبيل الولادة ومع بداية الدخول في الشهر التاسع من الحمل، استبدل وجبة الفطور بالتمر فهو من الأشياء التي توسع الرحم وتساعد على الولادة الطبيعية، كما يحتوي على الحديد الذي يعوض المفقود أثناء الولادة.

عسل النحل

  • يحتوي عسل النحل على معادن وفيتامينات هامة تساعد الأم على إتمام الولادة وتعويض الجسم بالغذاء، يساعد على فتح الرحم والاستعداد للولادة بطريقة طبيعية.

التوت

  • يحتوي التوت على نسبة عالية من الحديد لتعويض ما تفقده الأم من دماء أثناء الولادة.

الباذنجان

  • الباذنجان من الأطعمة الغنية بالحديد أيضاً والذي يعوض ما يفقده الجسم أثناء الولادة.

البقدونس

  • يساعد البقدونس على فتح الرحم وتسهيل انقباض الرحم.