تطعيم التيتانوس للحامل ومدى تأثيره وأهميته

هل إبرة التيتانوس ضرورية للحامل ؟ تطعيم التيتانوس للحامل هو واحد من التطعيمات المقررة لعدد كبير من الحوامل اللاتي يتعرضن لبعض الظروف الغير صحية أثناء عملية الولادة مثل عدم التعقيم الجيد لمكان الولادة أو أدوات الطبيب أو ما إلى ذلك، فالتيتانوس هو نوع من البكتيريا التي تنتج بسبب الأدوات المعدنية الغير معقمة أو التي ليست على درجة مناسبة من التعقيم، توجد بكتيريا التيتانوس بشكل طبيعي في الهواء ولكنها لا تؤذي إلا إذا وُجدت على الأسطح المعدنية، لذلك وجب تعقيم الأدوات الجراحية بشكل جيد وكذلك تناول تطعيم التيتانوس لتجنب الإصابة، إليكم بعض المعلومات عن تطعيم التيتانوس للحامل ومواعيد حقن التطعيم للحامل.

تطعيم التيتانوس للحامل

يُعتبر مرض التيتانوس من الأمراض التي تتسبب في حدوث أضراراً بالغة بالصحة، فهو ذو تأثير مباشر على الجهاز العصبي حيث يؤدي إلى حدوث تشنجات عصبية وعضلية إلى جانب مشاكل تنفسية تتمثل في ضيق التنفس قد تؤدي في النهاية إلى الإختناق ثم في المراحل المتأخرة تحدث الوفاة.

تأثير حقنة التيتانوس على الحامل “متى أتناول حقنة التيتانوس؟”

  • تبدأ الحامل في تناول تطعيم التيتانوس منذ بداية الأسبوع السادس والعشرين وحتى نهاية الأسبوع السادس والثلاثين أي في الثلث الأخير من الحمل وتحديداً من الشهر السادس وحتى الثامن باستثناء الشهر التاسع، ويعني ذلك أنه إذا تم تناول الحقنة في خلاف الأشهر المذكورة لن تكون مؤثرة بالدرجة المطلوبة لحماية جسم كل من الأم والجنين من العدوى أثناء الولادة. قد يكون تناول حقنة التيتانوس ذو تأثير خطير على صحتك أو صحة جنينك، لذلك لا ينبغي بأي حال من الأحوال تناول تلك الحقنة بدون استشارة الطبيب المُتابع والذي يصف لك الحقنة في الوقت المناسب.
    ماذا يحدث للحامل في الشهر التاسع ؟ أمور يجب عليك معرفتها
  • غالباً إذا حدد لك طبيبك نوع الولادة سوف يناقش في مسألة تناول لقاح التيتانوس، فإذا كانت الولادة طبيعية يقرر معظم أطباء التخلي عن الحقنة، أما إذا تم تحديد الولادة القيصرية يُفضّل الطبيب إعطائك اللقاح والذي يتكون من جرعتين، أما في حالة الولادة القيصرية المفاجئة فيمكن للطبيب حينها إعطائك اللقاح عقب الولادة مباشرة، أما عن أهمية لقاح التيتانوس فهي تكمن في الوقاية من العدوى، فإذا كان الطبيب متأكداً من مدى نظافة المستشفى وجودة وحدة التعقيم بها فسوف يُخبرك أنه لا حاجة لتناول اللقاح.

 

المصدر https://www.dailymedicalinfo.com
إقرأي أيضا