Home » لقاح الكزاز للحامل ومدى تأثيره وأهميته

لقاح الكزاز للحامل ومدى تأثيره وأهميته

بواسطة نورهان رستم
لقاح الكزاز للحامل

لقاح الكزاز للحامل هل هو ضروري؟ الكزاز هو التيتانوس tetanus سنعرفك اليوم على الإجابات لبعض الأسئلة الشائعة عن هذا اللقاح وأشهرها هل إبرة التيتانوس ضرورية للحامل؟ لقاح التيتانوس للحامل هو واحد من التطعيمات المقررة لعدد كبير من الحوامل اللاتي يتعرضن لبعض الظروف الغير صحية أثناء عملية الولادة مثل عدم التعقيم الجيد لمكان الولادة أو أدوات الطبيب أو ما إلى ذلك، فالتيتانوس هو نوع من البكتيريا التي تنتج بسبب الأدوات المعدنية الغير معقمة أو التي ليست على درجة مناسبة من التعقيم، توجد البكتيريا التي تسبب التيتانوس بشكل طبيعي في الهواء ولكنها لا تؤذي إلا إذا وُجدت على الأسطح المعدنية، لذلك وجب تعقيم الأدوات الجراحية بشكل جيد وكذلك تناول تطعيم التيتانوس لتجنب الإصابة، إليكم بعض المعلومات عن تطعيم التيتانوس للحامل ومواعيد حقن التطعيم للحامل وما هي أيضاً أضرار حقنة التيتانوس على الجنين حتى تكوني على وعي ودراية جيدة.

لقاح الكزاز للحامل ما هو؟

  • يُعتبر مرض التيتانوس من الأمراض التي تتسبب في حدوث أضراراً بالغة بالصحة، فهو ذو تأثير مباشر على الجهاز العصبي حيث يؤدي إلى حدوث تشنجات عصبية وعضلية إلى جانب مشاكل تنفسية تتمثل في ضيق التنفس قد تؤدي في النهاية إلى الإختناق ثم في المراحل المتأخرة تحدث الوفاة.
  • يعد لقاح الكزاز أو حقنة التيتانوس هي حقنة تحتوي على بكتيريا التيتانوس المستضعفة والتي تحقن في الجسم فتحفز الجهاز المناعي لإنتاج أجسام مضادة وترتفع نسبة خلايا الدم البيضاء التي تعنى بمواجهة أي حسم غريب على الجسم، لذلك فإذا صادفت ظروف الولادة بعض الأدوات الغير معقمة والتي ينتج عن استخدامها الإصابة ببكتيريا التيتانوس فإن الجسم ينجح في حصاره والتغلب عليه.

تأثير حقنة التيتانوس على الحامل “متى أتناول حقنة التيتانوس؟”

  • تبدأ الحامل في تناول تطعيم التيتانوس منذ بداية الأسبوع السادس والعشرين وحتى نهاية الأسبوع السادس والثلاثين أي في الثلث الأخير من الحمل وتحديداً من الشهر السادس وحتى الثامن باستثناء الشهر التاسع، ويعني ذلك أنه إذا تم تناول الحقنة في خلاف الأشهر المذكورة لن تكون مؤثرة بالدرجة المطلوبة لحماية جسم كل من الأم والجنين من العدوى أثناء الولادة.
  • قد يكون تناول حقنة التيتانوس ذو تأثير خطير على صحتك أو صحة جنينك، لذلك لا ينبغي بأي حال من الأحوال تناول تلك الحقنة بدون استشارة الطبيب المُتابع والذي يصف لك الحقنة في الوقت المناسب.
  • إقرأي أيضاً: ماذا يحدث للحامل في الشهر التاسع
  • غالباً إذا حدد لك طبيبك نوع الولادة سوف يناقش في مسألة تناول لقاح التيتانوس، فإذا كانت الولادة طبيعية يقرر معظم أطباء التخلي عن الحقنة، أما إذا تم تحديد الولادة القيصرية يُفضّل الطبيب إعطائك اللقاح والذي يتكون من جرعتين، أما في حالة الولادة القيصرية المفاجئة فيمكن للطبيب حينها إعطائك اللقاح عقب الولادة مباشرة، أما عن أهمية لقاح التيتانوس فهي تكمن في الوقاية من العدوى، فإذا كان الطبيب متأكداً من مدى نظافة المستشفى وجودة وحدة التعقيم بها فسوف يُخبرك أنه لا حاجة لتناول اللقاح.

تطعيم التيتانوس في الحمل الثاني

من الأسئلة الشائعة التي تطرحها الحوامل هو هل يمكن تناول تطعيم التيتانوس في الحمل الثاني أيضاً؟ أم يكفي تناول الجرعات المحددة في الحمل الأول فقط؟، والإجابة على هذا التساؤل بسؤال عدد من الأطباء الذين أجمعوا على رأي واحد وهو أن هناك حالتين لتناول جرعات التيتانوس في الحمل الثاني وهما:

  • أن تكون الحامل لم تتناول الجرعات المحددة من حقنة التيتانوس في الحمل الأول، وأمر الطبيب بتناولها في الحمل الثاني.
  • إقرأي أيضاً: حقنة التيتانوس للحامل هل هي ضرورية؟ وما هو موعدها
  • أما الحالة الثانية أن يكون مر على الولادة الأولى أكثر من 3 سنوات حال كانت تناولت جرعتين من حقنة التيتانوس في الحمل الأول، أو خمس سنوات في حال تناولت ثلاث جرعات من حقنة التيتانوس في الحمل الأول.

ومعنى ذلك أن السيدة التي تناولت جرعتين من عقار الكزاز في الحمل الأول، يظل تأثير العقار في الدم لمدة ثلاث سنوات، أما من تناولت ثلاث جرعات من التيتانوس في الحمل الأول يظل تأثير العقار في الدم لمدة خمس سنوات، وبالتالي لن تحتاج أن تناوله مرة أخرى إذا كان الحمل الثاني في خلال تلك الفترة.

هل حقنة التيتانوس مؤلمة حقا؟

هذا السؤال يتردد بين الكثير من النساء وهو مدى كون حقنة التيتانوس مؤلمة، وفي الحقيقة أن حقنة التيتانوس لا تختلف في طبيعتها عن أي حقنة أخرى تؤخذ في العضل، فلا يذكر من ألم حقنة التيتانوس غير ألم الإبرة فقط، أما بعد الحقنة فقد يحدث تورم بسيط حول منطقة الإبرة فقط ولكنها سريعاً ما تختفي.

مقالات ذات صلة

إترك تعليق