الوقاية من نزلات البرد عند الأطفال من دكتور أحمد الخطيب

نقدم لك نصائح الدكتور أحمد الخطيب والتي تتعلق ب كيفية وقاية الأطفال من نزلات البرد والأنفلوانزا خاصة أيام الدراسة والإمتحانات، في فصل الشتاء ومع الدراسة والإمتحانات يصاب الكثير من الأطفال بنزلات البرد والأنفلوانزا، ورغم ذلك تحرص الأمهات على ألا يتغيب أطفالهن عن المدرسة حتى لا تفوتهم الكثير من الدروس قبل بداية موسم الامتحانات، وتبقى المعادلة الصعبة كيفية حماية الأطفال من الأنفلوانزا والكحة وما هي طرق رفع مناعة الأطفال في الدراسة حتى لا يصابوا بالعدوى مع ممارسة حياتهم اليومية الطبيعية ما بين المدرسة والاستذكار، وفي هذا الشأن يقدم لنا الدكتور أحمد الخطيب طبيب الأطفال نصائح تساعد على الوقاية من نزلات البرد عند الأطفال وتقليل نوبات الإصابة بها.

الوقاية من نزلات البرد عند الأطفال من دكتور أحمد الخطيب

النصائح التالية على الأمهات أن تلتزم بها للحد من انتشار نزلات البرد بين الأطفال وخاصة في فئات العمر الصغير حرصاً على سلامتهم:

من الأفضل أن يتغيب الطفل عن المدرسة

  • نصح الدكتور أحمد الخطيب في حال ظهور أعراض البرد والأنفلوانزا على طفلك، حتى ولو ترينها خفيفة، فإنه من الأفضل أن يتغيب الطفل عن المدرسة حتى يستعيد صحته تماماً، حيث أن ذهابه إلى المدرسة في هذه الحالة قد يتسبب في عدوى زملائه في الفصل والتي بدورها قد تسبب تطوراً للفيرس فيصبح أقوى، ثم قد تنتقل العدوى إليه مرة أخرى في الأسبوع التالي بشكل أشد وقد تطور الفيروس أكثر وأكثر.
  • إقرأي أيضاً: الفرق بين نزلات البرد والحساسية
  • عزيزتي الأم إذا كنت عاملة فينصح بالحصول على أجازة اضطرارية من أجل رعاية طفلك المريض، فهو الٱن أهم من كل شيء، وتلك الأجازة يجب ألا تقل عن أسبوع لك ولطفلك في الحالات التالية:-
    – إذا كانت درجة حرارة طفلك تسجل 38.5 أو أكثر.
    – إذا كان هناك قيء في فترة الليل حتى ولو لمرة واحدة.
    – إذا كان طفلك يعاني من كحة شديدة قد تتسبب له في الإستيقاظ من نومه مساء.
    – إذا كان طفلك يعاني من تورم منطقة ما خلف الفك أو الغدة النكافية.
    – إذا ظهرت على طفلك أعراض طفح جلدي في أي منطقة من جسمه.
    ولاحظي عزيزتي الأم أن أعراض البرد الخفيفة قد تتحول إلى ثقيلة والتي بدورها من الممكن لا قدر الله أن تتحول إلى نزلة شعبية حادة والتي قد تتسبب في حدوث الإلتهابات الرئوية لدى الأطفال، لذا فلا يصح أبدا الإهمال في علاج البرد حتى لو كانت نزلة برد خفيفة، بل عليك دائما أن تهتمي بطفلك في المنزل حتى يتعافى سريعاً ويمكنك قطع دورة حياة الفيروس بدلاً من أن ينتقل لزملائه في الفصل ثم يصيبه مرة أخرى بعد تطوره.

اتبعي العادات الصحية عند ظهور أعراض البرد

شدد الدكتور أحمد الخطيب على أن هناك بعض العادات الصحية التي من المفترض اتباعها في حالة مرض أحد الأطفال والتي قد لا تهتم عادة بها الأمهات، ولكنها في الحقيقة في غاية الأهمية للحد من تطور الفيروس بين أفراد الأسرة أيضاً، وهذه العادات تتمثل في:-

  • اجعلي طفلك المريض يرتدي ماسك أو كمامة طبية منذ بداية ظهور أعراض الأنفلوانزا وحتى النهاية حتى لا يتسبب الطفل في نقل العدوى لإخوته.
  •  عزل الطفل المريض في غرفة مغلقة مع تعقيم الغرفة يومياً وإزالة مخلفات الطفل من مناديل ورقية وما إلى ذلك .
  • إقرأي أيضاً: وصفة لعلاج البرد والكحة طبيعية وفعالة بالليمون والزنجبيل
  •  تناول الطفل المريض لكوب من اليانسون مرتين يومياً صباحاً ومساء.
  • عدم الاقتراب كثيراً من الطفل المريض والتقليل من تقبيل الأم له وهو مريض حتى لا تصاب بالعدوى فتصيب اخوته.

تابعي الإفرازات

دائما ما تكون الإنفلوانزا مصحوبة ببعض الإفرازات سواء من الأنف أو من الفم، والتخلص من تلك الإفرازات أمر هام وضروري للغاية، لذا على الأم أن تتابع الإفرازات الخاصة بطفلها ومساعدته في التخلص منها خاصة لو كان هذا الطفل أقل من عامين، حيث أنه لا يستطيع التخلص من تلك الإفرازات بمفرده، فعلى الأم أن تتبع الخطوات التالية:-

  • إذا كان الطفل يعاني من عدم مقدرته على التنفس على الأم أن تقوم بتسليك الأنف بواسطة شفاط الأنف، والذي يعمل على سحب المخاط من الأنف بشكل يتيح للطفل التنفس بطريقة طبيعية، مع الإلتزام بوضع نقط الأنف والتي تساعد أيضاً في تسليكها بشكل أفضل.
  • اسمعي صوت الكحة وسوف تشعرين إذا كانت كحة تحتوي على الكثير من البلغم أو لا، فإذا كانت تحتوي على البلغم يمكنك الإكثار من السوائل الدافئة للطفل مع الإلتزام بتناول علاج للكحة يحتوي على مذيب للبلغم.
  • قربي أذنك من صدر طفلك حتى تستمعي بشكل جيد إلى صوت نفسه، إذا شعرت بصوت عال أثناء تنفس طفلك سواء صوت صفارة أو أي أصوات أخرى صادرة من صدره أو حتى شعرت بأن طفلك يتنفس سريعاً فيما يشبه النهجان، فعليك التوجه فوراً إلى الطبيب لإجراء الكشف ثم وصف العلاج المناسب.

كيفية وقاية الأطفال من نزلات البرد

  • الإكثار من تناول الفواكه والأطعمة التي تحتوي على فيتامينc، مثل البرتقال والليمون واليوسفي والجريب فروت والجوافة والفلفل الأخضر من بداية الشتاء.
  • تدفئة الطفل جيداً أثناء النوم بتغطيته ببطانية ثقيلة وليس باستخدام المدفأة.
  • لا تجعلي طفلك يتعرض للجو خارج المنزل بشكل مفاجيء بل عرضيه لاختلاف درجات الحرارة بشكل تدريجي، افتحي له باب الشقة أولاً قبل النزول من المنزل بعشر دقائق حتى يتأقلم جسمه مع تغير درجة الحرارة.
  • إقرأي أيضاً: أطعمة ترفع المناعة عند الأطفال بين الفصول وتحارب نزلات البرد
  • يسمح للطفل من عمر سنة فأكثر بتناول ملعقة على الريق من عسل النحل المخلوط بنصف ليمونة، فتلك الوصفة تعمل على رفع مناعة الطفل بشكل جيد، وفي حالة الطفل المصاب يمكنك إضافة القليل من الزنجبيل المطحون إلى الوصفة السابقة.

نزلات البرد والمضادات الحيوية

  • الكثير من الأمهات يقمن بإعطاء المضادات الحيوية واسعة المجال بمجرد شعورها ببدء أعراض الأنفلوانزا لدى الطفل، وهو تصرف شائع بين الأمهات وللأسف خطأ بل يمكننا القول بأنه خطير، فالإفراط في تناول المضادات الحيوية يؤدي إلى ضعف مناعة الطفل، لذلك يفضل الذهاب لطبيب الأطفال أولاً لوصف العلاج المناسب حسب الحالة.