Home » متى يعرف الطفل امه ويتعلق بها

متى يعرف الطفل امه ويتعلق بها

بواسطة نورهان رستم
متى يعرف الطفل امه

متى يعرف الطفل امه ويميزها بين كافة الأشخاص المحيطين به؟ منذ يوم الولادة تسأل الأم دائماً هذا السؤال، فحبها لطفلها الرضيع وتعلقها به يجعلها دائماً تتسرع في رؤية طفلها يكبر وتبدأ علامات تطوره في الظهور، وتلك هي طبيعة كل امرأة خاصة إذا كان هذا الطفل هو طفلها الأول سواء كان ولد أو بنت، فهذا هو اليوم الذي انتظرته كل امرأة طويلاً حتى يصبح هناك قطعة منها تمشي على الأرض وتتحدث، فأول تطورات الطفل الذي تنتظره كل أم هو تعرف الطفل على امه من بين الأشخاص فمتى يحدث ذلك، سنجيبك في هذا المقال.

متى يعرف الطفل امه ويميزها؟

العلاقة بين الأم وطفلها ليست كأي علاقة بين أي شخصين، ولكنها علاقة تبدأ منذ قبل الولادة، حيث يتعرف الطفل على امه وهو ما زال جنيناً، ففي مرحلة قبل الولادة يحتضن الجنين قلب الأم ويتعرف على نبضاته ويستمع إلى صوت أمه وهو بداخل رحمها ويتعرف جيداً على تلك البيئة الذي يتواجد هو بداخلها، لذلك فإن معرفة الأم تبدأ مبكراً قبل أي شخص آخر.

ولكن قد يختلط عليه الأمر قليلاً بعد الولادة حيث تتسع البيئة المحيطة به ويستمع إلى صوت نساء أخريات ومنها الجدة والخالة أو العمة، ففي الأيام الأولى من حياته قد لا يستطيع تحديد الأم بشكل جيد خاصة إذا أبتعد عنها عقب الولادة لأغراض ما، منها وجود الطفل بالحضّانة أو مرض الأم لا قدر الله بعد الولادة، ورغم ذلك هناك بعض الوسائل التي تساعد طفلك على معرفتك سريعاً وهي:

متى يتعرف الطفل على امه بعد الولادة ويتعلق بها جيداً؟

  • في الحالات الطبيعية إذا كان كلاً من الأم والحنين بصحة جيدة بعد الولادة فلا بد أن يوضع الطفل في أحضان أمه وبالقرب من صدرها حتى يستشعر بالأمان في العالم الجديد الذي وصل إليه حديثاً.
  • في تلك اللحظات إذا كان الطفل يبكي فسوف يهدأ كثيراً لأنه استمع إلى دقات قلبك وسوف يميزك بعلامة جديدة وهي رائحتك.
  • هناك فائدة أخرى كبيرة من الملامسة الجسدية بين الطفل والأم عقب الولادة مباشرة وهي أن ذلك يساعد على سهولة إفراز هرمون الحليب من الأم.
  • بمجرد رضاعة الطفل من حليب الأم الطبيعي يبدأ في تميزها من رائحة الحليب ذاتها وبذلك يستطيع التعرف عليها حتى أثناء نومه.
  • إقرأي أيضاً: فوائد الرضاعة الطبيعية للام والطفل من الناحية الصحية والنفسية
  • بعد مرور اسبوعين من عمر الطفل يبدأ في التعرف على أمه من على بعد حوالي نصف متر ويراها جيداً.
  • أما بعد مرور 40 يوماً من الولادة يستطيع التواصل مع أمه بالنظرات ويحدد ملامح وجهها بشكل مثالي.

هل يشعر الرضيع بحنان امه أم لا؟

  • بالطبع يشعر الرضيع بحنان أمه من خلال ضمها له، فحضن الأم يختلف عن أي شخص آخر بالعالم.
  • يستطيع أيضاً من خلال ذلك تمييز رائحتها وصوتها ودقات قلبها.
  • قد تنامين إلى جانب طفلك ويشعر هو بالأمان ويستغرق في النوم ولكن بمجرد استيقاظك من النوم يستيقظ هو أيضاً لأنه افتقد دفء الأم إلى جانبه.

هل يشعر الرضيع بغياب امه ولو لفترة قصيرة؟

  • إذا غابت الأم عن الطفل لفترة قصيرة قد لا يشعر بغيابه طالما كانت كل احتياجاته قد أجيبت.
  • أما إذا كان يحتاج إلى الرضعات أو إلى تغيير الحفاض فسوف يفتقد أمه بالفعل حتى لو كان يعتاد على الحليب الصناعي فضمة الأم تختلف عن أي شخص آخر وكذلك لمسات يديها أثناء تغيير الحفاض مما يجعله قلقاً وفي حالة من عدم الراحة حتى تأتي أمه.

 

مقالات ذات صلة

إترك تعليق