الولادة القيصرية الثانية وكيف تستعدين لها؟

الولادة القيصرية الثانية قد تمثل هاجساً كبيراً لكل امرأة حامل، فكونها مرت بتجربة مشابهة من قبل ومرت بالكثير من الألم فقد تسبب لها الإقتراب من الولادة القيصرية للمرة الثانية حاجزاً من الخوف والقلق طوال أيام الحمل، ولكن دعينا أن نخبرك بأن الأمر السار في الموضوع هو أن الأطباء يقولون دائماً بأن الولادة القيصرية الثانية تكون دائماً أسهل من الأولى، وكذلك الولادة الطبيعية الثانية تكون أسهل من الأولى أيضاً، لذا إليك بعض النصائح حول كيفية الاستعداد للولادة الثانية القيصرية حتى تتغلبي على الشعور بالخوف من جراحة القيصرية للمرة الثانية أو حتى الثالثة.

الولادة القيصرية الثانية وكيفية الاستعداد لها

  • رتبي منزلك مسبقاً واهتمي بنفسك أو استدعي من يقوم عنك بتلك المهام.
  • – خططي جيداً في الاستعانة بجليسة أطفال في الأيام الأولى من الولادة حتى تهتم بطفلك الأكبر أو رتبي الأمر مع إحدى صديقاتك أو إخوتك.
  • قبل الولادة بعدة ساعات ينصحك الطبيب بالصيام استعداداً للعملية، لذا احرصي على أن تكون ٱخر وجبة لك مليئة بالبروتينات حتى تظل بداخل جسمك لعدة ساعات حتى يستفيد منها الطفل، وكذلك الفيتامينات مثل طبق من السلطة وكوب من العصير حتى تمدي طفلك بالتغذية اللازمة التي تعينه على ساعات الصيام القادمة.
  •  احرصي على تناول قسطاً وافراً من الراحة لعدة ساعات قبل موعد العملية وتحصلي على الراحة الكافية لجسمك.
  •  قومي بتحضير حقيبة الولادة وخذيها معك في المستشفى واحرصي على توافر كافة المستلزمات لك ولمولودك والتي تكفيك لعدة أيام بعد الولادة أو عدد الأيام التي ستقضينها في المستشفى، ولا تنسي ان تأخذي معك الملابس الواسعة الفضفاضة وفوط صحية قطنية ذات نوع لا يسبب تحسس البشرة.
  •  اتصلي بأختك أو والدتك حتى تكون معك وقت الولادة أو صديقة مقربة.
  •  احرصي على أن تكوني هادئة الأعصاب ولا تخافي أو تتوتري وكوني متفائلة بالخير دائما.
  •  لا تنامي وحدك ليلة الذهاب إلى المستشفى بل احرصي على أن يكون زوجك إلى جانبك حتى تشعري بالطمأنينة، أو أي شخص ترتاحي بقربه مثل والدتك أو أختك.
  •  في يوم الولادة لا تجعلي طفلك يذهب بصحبتك إلى المستشفى ولا تجعليه يشعر بٱلامك، بل اجعليه يطمئن عليك، أخبريه بأنك ذاهبة لإحضار أخيه الصغير مع بعض الحلوى.
كيفية الاستعداد في الشهر الأخير قبل الولادة القيصرية الثانية
كيفية الاستعداد في الشهر الأخير قبل الولادة القيصرية الثانية

كيفية الاستعداد في الشهر الأخير قبل الولادة القيصريه

في الولادة القيصرية تعلم الحامل مسبقاً بالموعد التقريبي الذي ستحدث به الولادة وخاصة إذا كانت هذه هي المرة الثانية وليست الأولى، فإن أغلب الاحتمالات تشير إلى أن الولادة ستكون قيصرية بالطبع فيما عدا بعض الحالات النادرة التي تحدث بها الولادة بشكل طبيعي عقب الولادة القيصرية الأولى، لذا فإن على الحامل في ذلك الوقت ان تقوم ببعض الخطوات التي تسهل عليها أوقات ما بعد الولادة، تتمثل تلك الخطوات فيما يلي:-

  • تجهيز بعض المأكولات وتفريزها حتى تكفيك على الأقل الشهر الأول عقب الولادة، حيث أن هذا الشهر سيكون هو الأصعب من حيث التعامل مع جرح الولادة أو التعامل مع الطفل أيضا ً، يمكنك تجهيز بعض اللحوم وتتبيلها وتتبيل اللحم المفروم لاستخدامه في بعض المأكولات السريعة مثل الحواوشي والكفتة المشوية أو المكرونة باللحم المفروم، جهزي أيضاً كفتة أرز وتتبيل البانيه ليكون جاهزاً على التحمير فقط وجهزي كمية أخرى من تتبيلة الثوم والفلفل والليمون لتتبيل الأسماك وبعض المأكولات ويسهل عليك الوقت الذي تقضيه بالمطبخ.
  • جهزي منزلك بالاستعانة بشخص يساعدك في التنظيف وإزالة الستائر وغسله وإرسال السجاد لغسيل بالخارج.
  • إقرأي أيضاً: علاج ترهلات البطن بعد الولادة القيصرية و الطبيعية
  • قبل الولادة بيوم استخدمي ماكينة الحلاقة لنزع الشعر الزائد وتجهيز نفسك للولادة، فالحلاقة تعد الوسيلة الأسهل للاستخدام قبل الولادة.

هل الولادة القيصرية الثانية نفس الجرح أم جرح جديد؟

تتساءل الكثير من السيدات اللاتي تعرضن لتجربة الولادة القيصرية مسبقاً هل تكون الولادة الثانية القيصرية على نفس الجرح الأول أم سيكون لها جرح جديد خاص بها.

  • وقد أكد بعض أطباء أمراض النساء والتوليد أن الولادة الثانية تكون في نفس مكان الجرح الأول بنسبة كبيرة إلا إذا كان الجرح لا يتحمل الفتح به مرة أخرى، وهذا حسب ما يراه الطبيب أثناء عملية الولادة نفسها حيث يتم فحص مكان الجرح أولاً بدقة ثم يتخذ الطبيب قراره بعد ذلك.
  • أما في حالة الولادات القيصرية المتكررة أكثر من ولادتين فبالتأكيد يتم تغيير موضع الجرح بعد كل ولادتين ويكون الجرح الثاني موازياً للجرح الأول.

هل الولادة القيصرية للمرة الثانية صعبة أكثر من الأولى؟

يؤكد معظم الأطباء أن الولادة القيصرية للمرة الثانية تكون أسهل من المرة الأولى، وقد يكون ذلك بسبب عدة عوامل منها:

  • أن موضع الفتح يكون هو ذاته الموضع الأول في أغلب الحالات فيكون الألم أقل.
  • أن السيدة تكون مهيأة نفسياً لأنها تعلم تحديداً حجم الألم الذي شعرت به في المرة الأولى فلا تصطدم بالألم.
  • إقرأي أيضاً: أفضل وقت للحمل بعد الولادة القيصرية بدون متاعب
  • هناك دافعاً كبيراً يساعد المرأة على التعافي سريعاً من أثر الولادة وهو وجود طفلها الأول.