Home » قواعد التغذية الصحيحة في رمضان

قواعد التغذية الصحيحة في رمضان

بواسطة نورهان رستم
قواعد التغذية الصحيحة في رمضان :

التغذية الصحيحة في رمضان هو أمر قد يحير الكثير من الناس، فمن المعروف أن التغذية الصحية السليمة تكمن في تناول وجبات مطهوة بطريقة صحية في مواعيد موزعة على ساعات اليوم، ولكن في شهر رمضان تتغير مواعيد الوجبات اليومية فيبدأ البحث عن طرق التغذية السليمة في عدد ساعات من الإفطار لا تتجاوز الثماني أو العشر ساعات على أقصى تقدير يومياً مما يسبب الخوف من بعض المشاكل الصحية التي تتعلق بالتغذية، وعلى رأس هذه المشاكل الصحية المسببة للوفاة فى العالم هى مشكلة السمنه المفرطة، وهى إحدى صور سوء التغذية التى أصبحت تصيب نحو 2.1 مليار نسمة على مستوى العالم، وسوء التغذية لايقصد به الجوع أو نقص الغذاء فقط ولكن الإفراط فى الطعام أيضاً، ومدى افتقار الغذاء للعناصر الغذائية اللازمة للصحة الجيدة وذلك بسبب نقص الثقافة الصحية، وتجنباً لمخاطر السمنة المفرطة الناتجة وفرة الغذاء فى شهر رمضان ونوعية الغذاء المقدم من مأكولات دسمة وحلوة وغيرها، لذلك تعرفي معنا على أهم قواعد التغذية الصحية في رمضان حتى يمر الشهر الكريم وأنتِ وأسرتك في كامل الصحة.

التغذية الصحيحة في رمضان

  • لا بد أن يحرص الصائم على تناول قدر كاف من الخضروات الورقية الغنية بالألياف لدورها الهام في تنظيم حركة الجهاز الهضمى والقولون، وتسهيل عملية الإخراج وامتصاص الدهون الزائدة.
  • أيضاً يجب أن تحتوى وجبة الصائم على قدر مناسب من البروتينات النباتية أو الحيوانية، وليس شرطاً تناول اللحم يوميًا بل يمكن استبداله بالفول أو اللوبيا أو الفاصوليا.
  • على الصائم أن يبدأ فطوره بالتمر أسوة بالرسول صلى الله عليه وسلم، ثم تناول أحد أنواع الحساء الذي يعمل على تهيئة الجهاز الهضمي، ثم آداء فريضة المغرب وبذلك نترك فرصة لإعادة الجهاز الهضمى لنشاطه الطبيعي برفق بعد تعرضه لفترة من الكسل.
  • وبعد نصف ساعة من الوجبة الخفيفة تلك، يتناول الوجبة الأساسية المحتوية على مواد نشوية،  وبروتين وفيتامينات وأملاح معدنية بحيث يكون الطبق مقسماً إلى ثلاثة أقسام، قسم للكربوهيدرات والذي يشمل الأرز أو المكرونة أو الخبز أو البطاطس وقسم البروتين والذي يضم اللحوم أو الدجاج أو الأسماك، وقسم الفيتامينات والذي يحتوي على السلطات والخضروات وغيرها.
  • أن يتأنى الصائم فى تناوله للطعام ومضغه جيداً، لأن عدم المضغ الجيد يمكن أن يسبب ارتباك فى وظائف الجهاز الهضمى، وتكون النتيجة بزيادة الوزن والشعور بالتخمة والصداع والكسل.
  • يجب على الصائم أن يمتنع عن تناول المزيد من الطعام بمجرد إحساس بالامتلاء مهما كانت الإغراءات المقدمة، ويستطيع أن يتناول ما يحلو له فى الفترة من الإفطار إلى السحور أو بعد صلاة التراويح.

التغذية السليمة في رمضان في وجبة السحور

  • أما عن وجبة السحور فيمكن أن يتناول الصائم الفول مع إضافة ملعقة من الطحينة والليمون وزيت الزيتون وبيضة، وذلك لرفع القيمة الغذائية للوجبة مع تناول بعض السلطة، والتى لها خاصية الاحتفاظ بكمية من الماء للإستفادة الجسم منه خلال ساعات النهار لليوم التالي مع الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة وبالتالي تكون وجبة غذائية متوازنة.
  • ومن أهم الوجبات أيضا فى السحور كوب اللبن الزبادى او اللبن الرائب وينصح بتناول الخيار أو الخس أو الخضروات الورقية لعدم الشعور بالعطش.
  • إقرأي أيضاً: أفكار لتحضير السحور الصحي والمفيد في رمضان
  • وبالنسبة للأشخاص الذين يتبعون نظاماً غذائياً لإنقاص الوزن يمكن تناول الفول بزيت الزيتون أو بالزيت الحار مع نصف رغيف من الخبز الاسمر وشرائح الخيار ويمكن تناول الزبادي الخالي من الدسم بعد السحور بنصف ساعة مع الحرص على شرب المياه يومياً طوال ساعات الإفطار.

مقالات ذات صلة

إترك تعليق