نصائح للتغذية في عيد الأضحى

 

صحتك فى عيد الأضحى : جاءنا شهر ذى الحجة الذى تتنزل فيه الرحمات والبركات و الذى يكثر فيه العمل الصالح  ، ومن أهم هذه القربات هى الذبح أو التصدق باللحوم ،  لتلبيه حاجة الفقير والمحتاجين والأقارب والأحبة .

نصائح للتغذية في عيد الأضحى :

.  في البداية يجب علينا فى الشراء التأكد من :  خلو قطع اللحم من أى تغيرات سواء فى اللون أو الملمس أو الرائحة ، فيجب علينا عند شراء اللحم   أن تكون رائحتها طبيعية ،ويحتفظ بلونه الطبيعى ولايشوبه لون يميل الى الرمادى  ، ويحتفظ أنسجته بالعصارات الطبيعيه الموجودة فيه ..  لاأن يكون ملمسه مبللا فقط ،أيضا عند الضغط على اللحم بالإصبع لاتترك أثرا ، أو ينغرس اللحم إلى الداخل فهذا يدل على انها ليست طازجه.

أيضا يجب معرفة اللحم المناسب لطريقة الطهى ..فأحسن أجزاء اللحوم فى عمل الفتة المصريه هى (الرقبة) ، أما فى حالة الطبخ مع الخضروات أو التحمير فى الفرن فتؤخذ من (الكتف) ،اما الاضلاع تعتبر أكثر الأجزاء عطاءا فى اللحم ، لأنها تشمل جزء كبير يصل حتى البطن والأكثر ملائمة لطبخها هى الشوى  ، أو تطهى فى الفرن أو القلى .. فى حين أن منطقة الوسط (بيت الكلاوى) أكثر إستخداما للحصول على قطع الفيليه والأنتركوت والستيك .

ولكن النتيجة التى يجب أن توضع فى الاعتبار،  أن أحسن طريقة للطهى الصحى هى عمليه السلق ،  وذلك للحصول على أقصى إستفادة من ناحية القيمة الغذائية للحوم ، والتى تحتوى على الفيتامينات مثل الثيامين والريبوفلافين والبيروكسيدين والنياسين ، ودورهم الرئيسى فى النمو الطبيعى للأطفال  ، ومساعدة الجسم فى إختزان الطاقة ونشاط الدورة الدموية والجهاز العصبى .

خلق الله سبحانه وتعالى كل شىء بمقدار ،فالإفراط فى تناول اللحوم يهدد الصحة ،  لما يؤديه من إضطرابات فى الجهاز الهضمى،  وحدوث إنتفاخات أو إرتفاع مستوى الكوليسترول ، لما يحتويه من أحماض دهنيه مشبعة وارتفاع ضغط الدم وخاصة لمرضى السكر والقلب ، أيضا مركبات الأمونيا الناتجة من هضم اللحوم تشكل عبىء كبير على مرضى الكبد .

بالنسبة لعملية الشوى الزائدة وتناول اللحوم المشويه باستمرار ،  تعمل على تكسير البروتينات وعدم إستفادة الجسم منها  ، وتكوين مركبات نيتروجينية تشكل عبء  على الكلى .

كما أن الاسراف فى اكل اللحوم يزيد الاصابة بمرض النقرس ،  وتكوين حصوات بالكلى وبعض امراض الحساسية ، لذا يجب الا ننسى أن طبق الخضروات  ، وخاصة المنتجات الورقيه مثل الجرجير والبقدونس والكرفس والشبت لا يقل أهميه عن طبق اللحم ،لأن هذه الخضروات تقلل من إمتصاص الدهون ، وتسهل مرور الفضلات داخل الأمعاء .. كما أنها تعادل المواد الحمضية الموجودة فى اللحوم ، وسهوله إخراجها من الجسم وعدم حدوث ترسبات فى الكلى ..كما أن البقدونس يزيد من إفراز العصارة الصفراويه التى تساعد فى هضم المواد الدهنية ،  ومعالجة الانتفاخات والتقلصات المعوية ،وتنشط الكبد ويعالج الانيميا  ، ولاننسى عصر الليمون عليه للحصول على الاستفادة الكامله …

كل عام وأنتم بخير ،جعله الله عيدا سعيدا على الجميع مفعم بالصحة والعافيه …

د/ إيمان يحيى

استشاري التغذية العلاجية