أخطاء شائعة في علاج الحروق والتعامل معها

هناك أخطاء شائعة في علاج الحروق قد نتعامل معها بطريقة خاطئة، تعد حروق الجلد من الإصابات الخطيرة والتي قد تسبب تشوهات في شكل الإنسان، ولكي يتم تلافي آثار الحروق والتشوهات التي قد تنتج يمكنك التعامل معها بحذر باستخدام بعض المراهم والكريمات المعالجة وبعض الادوية التي تخفف الآلام في حالة الحروق الشديدة، لذا فكان علينا أن ننبه على متابعي موقع بيتي مملكتي الكرام على بعض النقاط التي تتضمن أهم الأخطاء الشائعة في علاج الحروق وكيفية التعامل معها سواء الحروق السطحية أو المنتفخة حتى يمكنكم  التعامل بالكيفية الصحيحة مع تلك الحروق حتى تتعافى سريعاً بإذن الله.

أخطاء شائعة في علاج الحروق والتعامل معها

وضع معجون الأسنان على الحرق

  • من أهم الأخطاء الشائعة التي يتعامل بها البعض في حالات الحروق هو أن تضع قطعة من معجون الأسنان على الحرق بهدف تخفيف الألم، في الحقيقة ذلك الخطأ قد يؤدي إلى تلوث الجرح بشكل كبير وحدوث إلتهابات ومضاعفات لا قدر الله.
  • إقرأي أيضاً: علاج حروق الشمس بعد المصيف بطرق طبيعية
  • ولتصحيح ذلك الخطأ من الأفضل استخدام مرهم مخصص لعلاج الحروق بدلاً من معجون الاسنان، وعلى سبيل المثال يمكنك استخدام مرهم ميبو أو ديرمازين، كما يمكن وضع الحرق تحت الماء الجاري لمدة ربع إلى نصف ساعة وفقاً لدرجة الحرق لتخفيف الإلتهاب.

تغطية الحرق

  • بعض الأشخاص يقومون بتغطية الحرق بهدف تجنب عملية تلوث الجرح، إن تغطية الحرق يرفع من درجة حرارة الجلد نتيجة الاحتباس الحراري مما يجعل الألم يزيد، ولتلافي هذا الخطأ لا بد من لف الحرق بشكل خفيف بواسطة شاش فازلين أو شاش خفيف مع طبقة من المرهم أو كريم مضاد للحروق.

استخدام الثلج

  • من الأخطاء الشائعة أيضاً إضافة قطعة من الثلج بشكل مباشر على الجلد الذي تعرض للحروق، وهذا خطأ كبير ويسمى علمياً بحرق الجلد بالجليد، وله أضرار جانبيه تسبب تلف الأنسجة المحيطة بمنطقة الحرق رغم كونه من الأشياء المستخدمة بكثرة بسبب كونه مهدئاً وملطفاً فعالاً وقت الحرق، كما أنها تترك ندبات وآثار على الجلد، ولتصحيح ذلك الخطأ على المصاب أن يقوم بتعريض الحرق للماء الجاري من الصنبور بدلاً من الثلج.

استخدام القطن لتغطية الجرح

  • إذا وضعت القطن بشكل مباشر على الجرح الناتج عن الحروق فإن قطع القطن سوف تلتصق بالجرح وتصعب عملية تغيير الجرح بعد ذلك، من الأفضل أن تستبدل القطن بالشاش فهو أخف على الجرح من القطن وسهل الاستخدام على الأنسجة أيضاً.

لمس أماكن الحرق

  • المكان الذي تعرض للحرق يصبح فيه الجلد رقيقاً ومن السهل إصابته بأي ميكروب خاصة إذا تم لمس الحرق بيد مكشوفة وغير مطهرة.

تفريغ السائل المتكون على الجلد

  • في حروق الدرجة الثانية يتم تجميع بعض السوائل تحت الجلد، من الأخطاء الشائعة تفريغ تلك السوائل بواسطة إبرة أو ما شابه، فتلك السوائل تعيد لطبقات الجلد توازنها الطبيعي بعد التعرض للحرق ولذلك فمن الهام عدم التخلص منها حتى لا يترك الحرق أثراً ولا يتضرر الجلد بشكل كبير.

كيفية التعامل مع الحروق الجلدية بشكل صحيح

وبعد أن ذكرنا أهم الأخطاء الشائعة في علاج الحروق الجلدية يتبقى لنا أن نذكر أهم طرق التعامل مع الحروق بشكل صحيح حتى نضمن سلامة البشرة، ومن أهم الخطوات التي يجب اتباعها عقب التعرض للحرق ما يلي:

  • ضع مكان الحرق أسفل الماء الجاري لعدة دقائق أو استخدام كمادات الماء البارد.
  • نزع الإكسسوارات والملابس من مكان الحرق.
  • إذا كان الحرق كبيراً من الضروري أن يتناول الشخص كمية من الماء لتعويض السوائل المفقودة بجسمه.
  • غط الحرق بطبقة سميكة من المرهم المخصص للحروق ثم اترك المنطقة حتى تجف ولا تعرضها للماء.
  • إقرأي أيضاً: الإسعافات الأولية للحروق البسيطة وكيفية التعامل معها بالمنزل
  • بعد جفاف المرهم يفضل وضع ضمادة خفيفة من الشاش.