علاج الوسواس القهري السلوكي والدوائي وأسباب الإصابة به

يتساءل الكثيرون عن الوسواس القهري وعلاجه وما هي أسباب الوسواس القهري وحدوثه لدى الشخص، الوسواس القهري هو أحد أنواع الأمراض النفسية والتي تكون أقرب ما يمكن للقلق النفسي، ولكن الفارق ما بين الوسواس القهري والقلق النفسي هو أن القلق النفسي ينتج عن خوف الشخص من أحداث يحتمل حدوثها ولذا يعتبر التفكير فيها والخوف منها منطقي، أما الوسواس القهري فهو التفكير في أشياء صعبة الحدوث وقد تكون مستحيلة، فعلى سبيل المثال يعتبر الخوف من الجراثيم الناتجة عن ملامسة الشخص لأغراض أشخاص آخرين أو حتى الناتجة عن المصافحة باليد هو وسواس قهري، لأنها صعبة الحدوث، والخوف من أن يحدث للشخص حادثة على الطريق أو الخوف من ركوب وسيلة مواصلات معينة أو أسانسير تجنباً لحدوث أي كارثة يعتبر وسواس قهري، وهو يختلف أيضاً عن الفوبيا، والآن إليكم بعض المعلومات عن  الوسواس القهري وعلاجه السلوكي والدوائي وكيفية التخلص منه. 

علاج الوسواس القهري

  • ذكرنا من قبل أن الوسواس القهري هو توقع حدوث بعض الكوارث والأحداث السيئة نتيجة تخيلات مبنية على أشياء تحدث الآن، وهذا يحدث نتيجة فرط التفكير فيؤدي إلى تلك التخيلات.
  • إقرأي أيضاً: علاج تقلب المزاج والعصبية بالغذاء
  • أولاً لا يوجد سن معين لحدوث مرض الوسواس القهري، فهو قد يبدأ من سن العاشرة وهو كثير الحدوث في فترة المراهقة حيث تصل نسبة حدوث الوسواس القهري إلى 44 في المائة تقريباً، وقد يقل تدريجيا لتصل احتمالية الإصابة به في الأعمار الأكبر إلى 28 في المائة.

أسباب الوسواس القهري

  • لا توجد أسباب واضحة ومحددة لإصابة الشخص بالوسواس القهري، وإنما قد يرتبط حدوث الوسواس القهري ببعض العوامل والتي من أهمها :-

الحمل والإنجاب

  • تعتبر السيدات الحوامل وأيضاً المرضعات هن أكثر عرضة للاصابة بالوسواس القهري، وخاصة في الحمل الاول حيث أن الحامل تكون دائما قلقة وخائفة من أن يصاب طفلها بمكروه، ويؤدي ذلك إلى متابعة حركته باستمرار والذهاب للطبيب كثيراً للإطمئنان على صحة الجنين وأيضاً متابعة حديث الولادة بشدة ومراقبة حركته وتنفسه مما يجعل الأم في حالة قلق دائم ولا تستطيع الانتظام في النوم وما إلى ذلك.

عوامل البيئة

  • أحياناً ما تكون البيئة هي السبب في إصابة بعض الأشخاص بالوسواس القهري، فعلى سبيل المثال الخوف من حساسية الصدر نتيجة وجود بيئة ملوثة من حولك بأدخنة عوادم السيارات أو وجود مناطق سكنية إلى جانب المناطق الصناعية.

الخوف من تكرار التجارب

  • كأن يكون أحد الوالدين مصاب بمرض ما فيتعرض الشخص للوسواس من هذا المرض، مما يؤدي به إلى الذهاب إلى الطبيب وعمل الكثير من التحاليل عدة مرات في كل شهر بلا داعي، وإلى جانب ذلك القلق المستمر و الارق نتيجة الخوف من الإصابة بذلك المرض.

عوامل كيميائية

  • نتيجة حدوث بعض التغيرات الكيميائية الموجودة في داخل جسم الإنسان مثل نقص في مستوى هورمون السيروتونين في الجسم والذي ربط الأطباء بينه وبين احتمالية حدوث الوسواس القهري، وأيضاً عقب إصابة الشخص بنوع من البكتيريا العقدية، وقد ينتج أيضاً بسبب ارتفاع هرمون الادرينالين والكورتيزون في الجسم نتيجة القلق والتوتر والضغط العصبي .

علاج الوسواس القهري السلوكي والدوائي

هناك عدة علاجات للوسواس القهري والتي تنقسم إلى علاج نفسي وآخر عضوي، فأما عن العلاج العضوي فهو:

علاج الوسواس القهري الدوائي

  • علاجات تزيد من نسبة السيروتونين في الجسم مثل أغلب مضادات الاكتئاب .
  • مضادات اكتئاب أخرى لا تؤثر على نسبة السيروتونين في الجسم وهي علاجات لها بعض الآثار الجانبية مثل صعوبة في بدء إخراج البول وأيضاً هبوط في ضغط الدم مع سرعة في معدل التنفس والشعور بالإجهاد والنعاس.
  • إقرأي أيضاً: اعراض الإكتئاب النفسي الجسدية والإجتماعية وأسبابه وطرق علاجه
  • أحياناً ما يصف الأطباء النوعين السابقين من مضادات الاكتئاب سوياً وهذا يعتمد على حالة المريض.

علاج الوسواس القهري النفسي

  • يستخدم العلاج النفسي جنباً إلى جنب مع العلاج الدوائي السابق ذكره، وهو يعتمد بشكل أساسي على أسلوب الطبيب النفسي المعالج وغالباً ما يقوم الأطباء بنصح المرضى بحضور جلسات العلاج بالموسيقى أو العلاج الروحاني بحضور جلسات التأمل والعلاج بالاستماع إلى القرٱن لتقليل التوتر والضغط العصبي.

علاج الوسواس القهري السلوكي

  • يقوم الطبيب المعالج بخلق مواجهة حية فيما بين المريض والمسبب الذي يخاف منه، ولكن بالتدريج وعلى فترات متباعدة حتى لا يشعر المريض بالصدمة.
  • كما يقوم الطبيب المعالج أيضاً بمحاولة التخفيف على عاتق المريض ومحاولة إشغاله بأي شيء آخر والتركيز على نقاط القوة وعدم تذكيرهم بالأشياء التي يخافون منها باستمرار ومحاولة طمأنتهم على قدر الإمكان.
ويتبقى لنا شيء أخير وهو أن نقول بأن مريض الوسواس القهري غالباً ما يستجيب لطرق علاج الوسواس القهري الدوائي بشكل سريع وملحوظ ولن يلجأ الطبيب إلى إتباع الوسائل الاخرى إلا في القليل من الحالات فقط، وأيضاً أن أهل مريض الوسواس القهري عليهم بالإسراع في تشخيصه ومحاولة علاجه حتى لا يصاب بالاكتئاب ومن ثم التفكير في الانتحار وهو ما يحدث لدى بعض الحالات .

أعراض الوسواس القهري كيف أعرف أني مصاب بالوسواس القهري؟

قد تتشابه أعراض الوسواس القهري مع بعض الأعراض النفسية الأخرى مثل الإضطرابات والقلق النفسي والفوبيا وعدد من الأعراض الأخرى ولكن الوسواس القهري يتميز ب:

  • اختلاق قصة في المستقبل بناء على أحداث حالية، قد تكون القصة المستقبلية لا أساس لها من الواقع الحالي وفي أغلب الأحيان لن تحدث بالكيفية التي يتخيلها مريض الوسواس القهري.
  • الإفراط في التفكير في المستقبل.
  • الإفراط والمبالغة في نظافة وتعقيم المنزل خوفاً من الجراثيم.
  • عدم مصافحة الآخرين خوفاً من العدوى.
  • يظل المريض في شك كامل حول إغلاق الغاز أو إغلاق الصنبور أو باب الشقة ويعيد إغلاقه عدة مرات، كذلك أثناء تحضير حقائب السفر ويقينه بأنه قد نسي شيئاً هاماً.
  • إقرأي أيضاً: خطوات تساعدك على التخلص من الإكتئاب والقلق
  • تلك الصفات لا تجتمع كلها معاً في شخص واحد ولكن هناك أنواع للوسواس القهري وفقاً لنوع الشيء الذي يخاف منه المريض.