أعراض الحمل في الأيام الأولى وعلاماته الأكثر شهرة

أعراض الحمل في الأيام الأولى قد لا تشعر بها كل السيدات، فهي قد تتشابه مع أي اضطرابات أخرى في الجسم، إذا كنت تبحثين عن الحمل فأنت بالطبع تحسبين الأيام والساعات لمعرفة ما إذا كان قد حدث الحمل بالفعل أم لا، طبياً يتم حساب الحمل منذ اليوم الأول للدورة الشهرية الأخيرة، وأيام التبويض تحدث بعد مرور حوالي أسبوعين من بداية الدورة الشهرية لذا فإن ما سنقدمه لك اليوم هو علامات الحمل في الأسبوع الأول فيما بعد عملية الإخصاب، والآن إليكِ بعضاً من أعراض الحمل في الأسبوع الأول التي قد تشعري بها الأكثر شهرة.

أعراض الحمل في الأيام الأولى

ذكرنا قبل ذلك أن الأسبوع الأول من الدورة الشهرية هو أسبوع ما قبل إخصاب البويضة وبالتالي لا يكون الحمل قد حدث بعد ومن الطبيعي ألا تظهر أي علامات للحمل، أما ما بعد تخصيب البويضة تظهر بعض من علامات الحمل والتي منها ما يلي:

ارتفاع في درجة الحرارة

  • يحدث مع الكثير من النساء ارتفاع في درجات الحرارة في الأيام الأولى بعد إخصاب البويضة، وتستمر درجة الحرارة مرتفعة عن النسبة الطبيعية لمدة لا تزيد عن أسبوع أو عشرة أيام على أكثر تقدير، ويرجع السبب في ذلك إلى أن الحيوانات المنوية تعتبر جسماً غريباً على الأنثى، يكتشفه الجهاز المناعي ولذا يعمل على رفع درجة حرارة الجسم بشكل قليل قد يصل إلى نصف درجة أو درجة زيادة عن المعدل الطبيعي.
  • إقرأي أيضاً: مراحل الحمل بالتفصيل من الشهر الأول وحتى الولادة
  • من المحتمل ألا تشعر الحامل بهذا الفارق في درجات الحرارة فلا تعلم أنه الأمة من علامات الحمل، ولكن يمكن ملاحظته إذا اضطرت لقياس درجة حرارة الجسم إذا وجد مع ذلك أي أعراض أخرى.

مغص مستمر أو متقطع

  • غالباً ما يحدث مغص بعد عملية الجماع أو الإخصاب الذي ينتج عنه حمل، وهو عبارة عن مغص خفيف على أحد جانبي البطن من الأسفل وقد يستمر ذلك الإحساس لفترة وأيضاً قد يكون على هيئة مغص متقطع ولكنه خفيف بعض الشيء، قد يزيد في الأسبوع الثاني مع اقتراب موعد الدورة الشهرية التالية ليصبح مشابهاً لمغص الدورة الشهرية ولكن يكون حجم الألم في حالة الحمل أكبر قليلاً من الدورة الشهرية، مع الشعور ببعض الانتفاخ .

غثيان واضطرابات في الشهية

  • قد تصابين بالغثيان في بداية الحمل وقد لا يحدث لك ذلك إلا مع نهاية الشهر الأول، لذا ف الغثيان والقيء ليسا علامة مخصصة للحمل، أما اضطرابات الشهية فغالباً ما تحدث منذ الأسبوع الأول من الحمل فتجدي نفسك قد تتناولين الطعام بشراهة ولديك قابلية لتناول جميع الأطعمة أو العكس تماماً قد تجدي أنك لست مقبلة على تناول أي أطعمة وتمتليء معدتك بالطعام سريعاً.

دوخة وعدم اتزان

ميل النفس إلى تناول نوع معين من الطعام

  • ذلك العرض لن يحدث إلا مع نهاية الشهر الأول من الحمل ورغم ذلك فإنه في بعض الحالات قد يحدث بشكل مبكر، فتجدي نفسك تميلين إلى تناول الأطعمة المالحة أو السكريات أو حتى إلى تناول نوع بعينه من الطعام، وهذا ما يسمى بالوحم .

بعض الإفرازات

  • قد تصاحبك بعض الإفرازات الشفافة ذات القوام المائي الغير لزج والخالي تماماً من أي روائح كريهة، كما قد تصاحبك بعض الإفرازات المتخلطة بنقطة أو نقطتين من الدماء ويحدث ذلك نتيجة تثبيت الجنين في جدار الرحم وهو ما يسمى مجازا ما بين السيدات ب عملية التعشيش وهي تحدث بعد الإخصاب بحوالي يومين إلى ثلاثة أيام.

كيف اتأكد من وجود الحمل

  • يمكنك التأكد من وجود حمل بعد مرور ثلاثة أيام على الأقل على موعد دورتك الشهرية الجديدة وليس شرطاً أن تشعري بأي من تلك الأعراض السابقة، فالحمل يختلف من سيدة لأخرى، ولكن يمكنك التأكد من وجودحمل فعلياً عن طريق إحدى الطرق التالية :-

اختبار الحمل المنزلي

  • يمكنك عمله بسهولة في المنزل ويعتمد بشكل أساسي على وجود هرمون الحمل في البول، لذا يمكنك شراء الاختبار من الصيدلية وعمله في البيت بكل سهولة بواسطة عينة من البول ويفضل أن تقومي بعمله في الصباح الباكر حتى تحصلي على عينة تحتوي على تركيز عال من هرمون الحمل، ولكن يعتبر الاختبار المنزلي أقل دقة من اختبار الدم .

إختبار الدم للتاكد من الحمل في الأيام الأولى

  • هو أحد أسهل الطرق التي يمكن بها معرفة وجود حمل من عدمه، يمكنك التوجه بسهولة لأحد معامل التحاليل لسحب عينة من الدم وتحليلها في دقائق معدودة، يعتبر اختبار الدم أدق من الاختبار المنزلي ويمكن معرفة وجود حمل من عدمه من اليوم الثاني لبداية الدورة الشهرية التالية.

السونار أو الموجات فوق الصوتية

  • بعد التأكد من وجود حمل يرجى مراجعة طبيب أمراض النساء لفحص كيس الحمل والتأكد من حدوث حمل صحي ومعرفة نبضات الجنين والتي تظهر تقريباً مع الأسبوع الخامس إلى السابع أو حتى قد تتأخر حتى الأسبوع الثامن.
وأخيراً عزيزتي الأم إذا تأكدتي من وجود حمل وظهرت أعراض الحمل في الأسبوع الأول، وتأكدتي بالتحاليل فهنيئاً لك بمولودك الجديد ولتعلمي الآن انك لست وحدك وإنما هناك مخلوقاً آخر  يتغذى منك فاحرصي دائماً على تناول الأطعمة الصحية وابتعدي عن الأطعمة المصنعة والوجبات السريعة والدهون وما إلى ذلك من الوجبات الغير صحية.