العقيقة للبنت والولد وأحكامها وأهم شروطها في الإسلام

العقيقة للبنت والولد تعني ذبح الشاه أو ما تُسمى أيضاً النسيكة شكراً للواهب على المولود الذي رُزق به أهل المولود أو المولودة، وتختلف العقيقة أو الذبيحة في حالة البنت عن الولد، فكل منهما له مقدار معين، سنتحدث من خلال هذا المقال عن العقيقة للبنت والولد وأهم شروط العقيقة وحُكم العقيقة وكل ما يتعلق بعقيقة المولود متى تُقام العقيقة وهل العقيقة سُنة أم فرض وكذلك كيفية تقسيم العقيقة وهل تقسيمها يكون كالأضحية أم هناك تقسيماً آخر في حالة العقيقة، تابعونا لتعرفوا إجابة كل تلك التساؤلات.

العقيقة للبنت والولد

  • أوضح رسول الله صلى الله عليه وسلم أن العقيقة للبنت تكون مقدار شاه واحدة أو ماعز واحدة، بينما عفيفة الولد تكون اثنين من الشاه أو الماعز.

وقت العقيقة

  • أرجح المذهب الحنفي والمالكي أن ذبح العقيقة للولد والبنت على حد سواء يكون منذ يوم الولادة و حتى اليوم السابع من الولادة، بينما قال صحاب المذهب الشافعي أن العقيقة تصلح في اي وقت منذ اليوم السابع وحتى بلوغ المولود، وإذا لم يتم الإجراء عن المولود حتى البلوغ يمكن للمرء بعد أن يبلغ أن يُجزئ عن نفسه أي يُقيم العقيقة لنفسه.
  • أما مذهب أحمد ابن حنبل فهو يتفق مع الحنفية والمالية في إقامة العقيقة في اليوم السابع إلا أنه لو تعثر ذلك يمكن إقامتها في اليوم الرابع عشر أو اليوم الحادي والعشرين.
    إقرأي أيضاًَ: كيف تنظمين عقيقة ناجحة للمولود

حُكم العقيقة

  • العقيقة كما أجمع الكثير من الفقهاء ومن ضمنهم رأي السيدة فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم أنها سُنة مؤكدة وليست فريضة إلا أن هناك فئة من مذهب أحمد بن حنبل توكد على أن العقيقة فريضة.

شروط العقيقة

  • أن تكون من الإبل وخاصة الشاه بنوعيها الضأن والماعز.
  • أن تكون خالية من العيوب مثل العرج والعور وذات القرن المكسور والهزيلة وما إلى ذلك من العيوب الظاهرة، كذلك المريضة لا تصلح.
    إقرأي أيضاً: حساب كمية الطعام المناسبة في العزومات

كيفية تقسيم العقيقة

  • تختلف العقيقة عن الأضحية في كونها تعود لأهل المولود، فيجوز التصدق بها أو ببعضها وكذلك يجوز طهيها في منزل أهل المولود ودعوة الأصدقاء والأقارب ليتناولوا منها.
إقرأي أيضا