أضرار ماسك الچيلاتين والفحم على البشرة وطريقة إستخدامه الصحيحة

الچيلاتين من المواد البروتينية المفيدة والمغذية للبشرة فهو الكولاچين المائي ومن المعروف أن مادة الكولاچين من المواد التي تساعد على شد تجاعيد البشرة ونضارتها والتخلص من الشوائب والروس السوداء والكثير من الفوائد الأخرى مما يجعل الچيلاتين من الماسكات التي يحبها النساء ولكن ما هي أضرار ماسك الچيلاتين والفحم التي تم تداولها مؤخراً وما حقيقة وجود أضرار لماسك الچيلاتين وآثار جانبية عن استخدامه بكثرة على البشرة، هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال من خلال الأسطر القليلة التالية.

أضرار ماسك الچيلاتين

  • ذكرنا في السابق أن مادة الچيلاتين الحيواني هي مادة بروتينية وهي صورة من صور الكولاچين وهو الكولاچين المائي، يتم إستخلاص الچيلاتين من عظام الحيوانات ومن بعض الأنسجة الضامة والجلود وكذلك بعض أنواع الطحالب البحرية حيث يتم معالجتها في درجة حرارة وظروف معينة وتصبح جاهزة للإستخدام سواء للبشرة أو الشعر أو استخدامها في بعض الصناعات الغذائية، ولم يثبت حتى الآن وجود أي أضرار لمادة الچيلاتين على الوجه، فهي مادة طبيعية خفيفة على البشرة لا تسبب تحسس البشرة أو تهيجها.
  • ولكن قد يكمن ضرر ماسك الچيلاتين في تكرار استخدامه لفترات متقاربة، فماسك الچيلاتين من الماسكات التي تكون طبقة متماسكة على البشرة يتم شدّها وتقشيرها مما قد يؤتي بنتائج عكسية مع تكرار الإستخدام، فالإستخدام المتكرر لماسك الچيلاتين على البشرة قد يؤدي إلى تؤهلها بدلاً من شهدها وتحميلها والقضاء على التجاعيد، لذا يُنصح دائماً بتطبيق ماسك الچيلاتين على الوجه مرة واحدة في الأسبوع للحفاظ على نضارة البشرة والتخلص من التجاعيد.

أضرار ماسك الچيلاتين والفحم

  • ومن أهم الأضرار التي يجب التحذير منها هو خلط الچيلاتين بالفحم، فرغم نتائجه المبهرة في تنظيف البشرة والتخلص من شوائبها إلا أن الفحم من المواد التي قد تسبب تحسس الجلد أو تحسس الصدر مع استنشاق رذاذ الفحم لذا لا ينصح به لمن يعانون من حساسية في الصدر وكذلك من الضروري اختبار ماسك الچيلاتين والفحم على البشرة قبل تطبيقه لضمان عدم حساسية البشرة وبشكل عام يُنصح بتطبيق ماسك الفحم والچيلاتين مرة واحدة شهرياً.

رأيك وتعليقك يهمنا، شاركينا رأيك

الإيميل الخاص بك سيظل سريا و لن يتم نشره