ما هو عدد أسابيع الحمل الطبيعي وأسباب الولادة المبكرة

عدد أسابيع الحمل الطبيعي هو حساب قد يحير كل حامل، فالأطباء دائماً ما يفضلون حساب الحمل بالأسابيع وليس بالشهور، لذلك على كل حامل أن تعرف ما هي مدة الحمل بالأسابيع، كلنا نعرف أن فترة الحمل الطبيعي دائماً ما تكون تسعة أشهر، فإذا حدثت الولادة قبل ذلك تسمى الولادة المبكرة، ولكن ما هو عدد اسابيع الحمل أو بمعنى أدق كم أسبوع تكون فترة الحمل الطبيعي؟ في الحقيقة الكثير من الأمهات لا يعرفن كم عدد اسابيع الحمل وكيف يتم حسابها رغم أنها من الأمور الهامة جداً، فكل أسبوع له تطوراته الجنينية الخاصة، فالجنين يتطور في كل أسبوع وليس في كل شهر كما نعتقد، وهذا هو السبب الرئيسي لحساب الحمل بالأسابيع طبياً.

كم يكون عدد أسابيع الحمل الطبيعي؟

  • بما أن المرأة لا تستطيع تحديد اليوم الذي حدثت فيه عملية إخصاب البويضة الناضجة يتم حساب الحمل اعتماداً على تاريخ بداية الدورة الشهرية الأخيرة قبل حدوث الحمل، ورغم أن الأسبوعين الأوائل من الحمل لا يكون بهم حملاً فعلياً إلا أنهم يتم حسابهم من ضمن أسابيع الحمل، لذلك دائماً ما تختلف الحسابات الأسبوعية عن الحسابات الشهرية في التقدير، فتجد الحسابات الأسبوعية تكون أكثر من تسعة أشهر وترى المرأة أنها أصبحت حاملاً في الشهر العاشر.
  • فما يحدث في أول أسبوعين من الحمل هو مرحلة تحضيرية فقط حيث يتم تهيئة جسم الأنثى للحمل، فبعد مرور 10-14 يوم من بداية الدورة الشهرية يبدأ جسم الأنثى في الدخول إلى مرحلة التبويض والتي قد تتأخر قليلاً في بعض الحالات حتى تصل إلى اليوم السابع عشر حسب طول مدة الدورة الشهرية لدى المرأة، لذا فإن تحديد موعد الحمل باليوم سوف يكون من الصعب جداً.
يتم حساب عدد أسابيع الحمل في المتوسط حوالي 40 أسبوع، قد تزيد الفترة إلى أسبوعين فيصبح 42 أسبوعاً لدى بعض النساء، وقد تقل بمقدار أسبوعين فتصبح فترة الحمل 38 أسبوعاً فقط.

وزن الجنين في الأسبوع الأخير من الحمل

  • في الحالات الطبيعية يصل وزن الجنين في الأسبوع الأربعين “في حالة عدم حدوث الولادة قبل الأسبوع الأربعين” بحسابات جهاز الموجات فوق الصوتية من 2.5 إلى 4 كيلوجرامات، فإذا زاد وزن الجنين عن ذلك أصبحت احتمالية الولادة القيصرية هي الأرجح بسبب كبر وزن الجنين، أما إذا قل وزن الجنين عن ذلك فينصح أن تهتم الأم بالتغذية وتناول العصائر والسكريات.

أسباب الولادة المبكرة

يقال على الولادة أنها مبكرة في حالة ولادة جنين قبل اكتمال موعده في الرحم، ويفيد الأطباء أن احتمالية حدوث ولادة مبكرة ويكون الجنين بخير تبدأ من الأسبوع 29 أي تقريباً في بداية الشهر السابع من الحمل، حيث تكون أعضاء الجنين الداخلية قد اكتملت جميعها ما عدا الرئة، لذلك يدخل الطفل إلى الحضانة حتى تكتمل أعضاءه، وغالباً ما يكون سبب الولادة في هذا الوقت المبكر من الحمل هو إما ولادة طبيعية في الشهر السابع أو حدوث مشاكل صحية خطيرة يستحيل معها إكمال الحمل مثل مشاكل تسمم الحمل أو انفجار الكيس الجنيني.

وقد تتعرض بعض السيدات الحوامل للولادة المبكرة (قبل الأسبوع السابع والثلاثين) نتيجة عدد من العوامل أهمها:

  • الإرهاق الجسدي بسبب قيام الحامل بأعمال منزلية صعبة أو حمل أشياء ثقيلة.
  • ثقل وزن الجنين وحدوث فتح للرحم.
  • الحمل بتوأم.
  • إذا كانت الأم مدخنة أو تعرضت للكثير من الملوثات.
  • ورغم ذلك تصبح احتمالية ولادة طفل مكتمل النمو كبيرة إذا حدثت ولادة مبكرة بعد مرور الأسبوع الثامن والعشرين وبفرصة نجاة 90 في المائة.